تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ملخص: لا ينبغي أن تضيع فرصتك في طرح الأسئلة خلال مقابلة العمل خصوصاً في نهاية المقابلة؛ فهي فرصة لمواصلة إثبات جدارتك ومعرفة ما إذا كان المنصب مناسباً لك. تذكر المؤلفة في هذه المقالة نماذج للأسئلة التي أوصى بها خبيران مهنيان، وتصنفها حسب الفئة: بداية من كيفية معرفة المزيد عن مديرك المحتمل إلى كيفية معرفة المزيد عن ثقافة الشركة. اختر الأسئلة الأوثق صلة بك وباهتماماتك وبالوظيفة المحددة، قبل موعد المقابلة. ثم دوِّنها على ورقة أو على هاتفك، وألقِ عليها نظرة سريعة قبل المقابلة مباشرة حتى تكون حاضرة في ذهنك. وبالطبع، يجب أن تراعي وقت القائم بإجراء المقابلة؛ فإذا كان من المخطط أن تتحدث لمدة ساعة ولكن لم يتبقَّ سوى 5 دقائق للحديث، فاختر السؤالين أو الثلاثة أسئلة الأكثر أهمية بالنسبة إليك. إذ سيكون لديك المزيد من الوقت لطرح بقية الأسئلة بمجرد أن يقدموا لك عرض العمل. 
 
"إذاً، هل لديك أي أسئلة؟".
عندما تصل إلى هذه المرحلة في مقابلة العمل، حيث ينتهي القائم بالمقابلة من طرح أسئلته ويفسح لك المجال لطرح أسئلتك، لن يكون من الجيد بالتأكيد أن تتفاجأ لأنك لست مستعداً. من المهم أن يكون لديك خطة للطريقة التي ستردّ بها وقائمة بالأسئلة المتعلقة بهذه الوظيفة تحديداً.
ولكن ما هي أنواع الأسئلة التي يجب أن تطرحها؟ وهل هناك أسئلة معينة يجب أن تتجنب طرحها؟ لجأت إلى خبيرين في مقابلات العمل للحصول على مشورة: آرت ماركمان، الأستاذ بجامعة "تكساس" في مدينة أوستن ومؤلف كتاب "وظِّف دماغك في العمل" (

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022