facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
خلال بضعة أيام فقط من إطلاق منصة "نتفليكس" للموسم الثالث من مسلسل "أشياء غريبة" (Stranger Things)، كان نصف مشاهدي المسلسل تقريباً، وعددهم 40 مليون، قد شاهدوا الحلقات الثمان بأكملها. ولحسن حظ هؤلاء المشاهدين، هناك طرق أخرى تمنحهم تجربة العيش في المدينة التي ترتكز عليها أحداث المسلسل، وهي مدينة هوكنز في ولاية إنديانا الأميركية، بل وتعود بهم إلى منتصف الثمانينيات من القرن العشرين. فلقد كلفت "نتفليكس" محلات الآيس الكريم المؤقتة والموزعة عبر مدينة لوس أنجلوس، وبالتعاون مع محلات باسكن روبنز (Baskin Robbins)، بمحاكاة متجر "سكوبز أهوي" (Scoops Ahoy) المعروض في المسلسل. كما يستطيع جمهور المسلسل زيارة مركز تسوق "ستاركورت مول" (Starcourt Mal) في مبنى تاور ريكوردز (Tower Records) القديم في لوس أنجلوس. وفي ميناء مدينة سانت مونيكا، يمكنهم أيضاً رؤية ملاهي هاوكينز (Hawkins fun fair). وفي شيكاغو، نظم فريق شيكاغو كابز (Chicago Cubs) حفلاً ليلياً يحمل طابع مسلسل "الأشياء الغريبة"، وذلك في ملعب ريجلي فيلد (Wrigley Field). بل وحتى في لندن، تباع حالياً تذاكر لخوض تجربة غامرة بروح الثمانينيات في مدينة هاوكينز للخريف القادم، حيث تعاونت "نتفليكس" مع سينما سيكريت (Secret Cinema) التي تجمع بين عروض الأفلام

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!