تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
يشيد عالَم الأعمال المعاصر بالأشخاص الذين يُنظر إليهم كمبدعين، فنجد أن مبتكرين مثل إيلون ماسك وجوني آيف صاروا أسماءً معروفة لدى الجمهور. ومع ذلك، فبالنسبة للكثيرين منا ممن يبذلون قصارى جهدهم للاعتراف بهم كمفكرين مبدعين، تُقابَل اقتراحاتهم في الاجتماعات بالتجاهل، وتواجَه أفكارهم بالرفض.
فإذا كان زملاؤك قد كوّنوا عنك رأياً بالفعل كشخص كفء في مجاله المهني ولكنك جاد عتيق الطراز بعض الشيء، فسيستغرق الأمر منك الكثير لتغيير رأيهم وحملهم على الاستماع. ينطبق هذا الوضع، بشكل خاص، على النساء، إذ تشير الأبحاث إلى أنهن أكثر عرضة من الرجال أن يُنظر إليهن نظرة غير عادلة باعتبارهن أقل إبداعاً.
ولكن، قبل أن تفكر في تغيير رأي كوّنه أحدهم عنك، ستحتاج إلى التأكد من أنه بدأ الانتباه لذلك الأمر. فلن توصلك الدقة وحدها لشيء، إذ سيتم التغاضي بسهولة عن عدد قليل من النجاحات الإبداعية إذا لم يكن الشخص مستعداً للبحث عنها. وكما أخبرني عالم النفس والمؤلف، هايدي غرانت، في مقابلة، فأنت بحاجة إلى "قصف ذلك الشخص بالكثير من الأدلة للإشارة إلى أن انطباعه الأول عنك كان خاطئاً". فكّر في تطوير استراتيجية مدبرة لإعادة صياغة صورتك لدى الآخرين أو ما تُسمى "علامتك التجارية الشخصية" باستخدام العناصر أدناه:
ابدأ بربط نفسك بمفهوم الإبداع. تابع تطورات الأحداث المتعلقة بالقطاع الذي تعمل فيه أو الاتجاهات المجتمعية المرتبطة به، واقرأ الكتب التي تتحدث عن الإبداع مثل كتاب "أساطير الإبداع" (Myths of Creativity) لديفيد بوركس، أو كتاب "تصدع الإبداع" (Cracking Creativity) لمايكل ميشالكو. ومع انغماسك في هذه المفاهيم، ستصبح جزءاً من طريقة تفكيرك. وستُذكّرك الأحداث اليومية بالحكايات التي قرأتها، ومن ثم، ستبدأ

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022