تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
يواجه الباحثون عن عمل ورواد الأعمال والمسؤولون التنفيذيون الذين يسعون إلى التقدم في حياتهم المهنية حالة غير مسبوقة من القلق. حيث يجب عليهم الاستعداد لما هو غير متوقع وتحويله إلى نتائج إيجابية من خلال رؤية الأمور والربط بينها منطقياً. باختصار، هم بحاجة إلى تعزيز القدرة على اكتشاف أشياء مهمة بالصدفة لكي يصنعوا الحظ الجيد في المهن: أي الحظ الموفق غير المتوقع الناتج عن اتخاذ القرارات الاستباقية في أوقات غير مخطط لها، ما يؤدي إلى تحقيق نتائج إيجابية.
كيف يمكن صناعة هذا "الحظ الذكي" في المهن؟
من خلال استخدام كلمات جاذبة للانتباه وخلق الفرص؛ حيث يمكن لهاتين الممارستين مساعدتنا في تنمية قدرتنا على اكتشاف الأشياء المهمة بالصدفة في أي وقت. وفيما يلي كيفية استخدامهما.
استخدام كلمات جاذبة للانتباه
استخدام الكلمات الجاذبة للانتباه بهدف اكتشاف أشياء مهمة بالصدفة يساعد في إثارة اهتمام الأشخاص بك ويعينك أيضاً على معرفة ما ستجد أنه مثير للاهتمام حولهم. تبدأ العملية عندما تستخدم نقاط الحوار البارزة أو المثيرة للانتباه، سواء في الحوارات التي تحدث في الحديقة أو عبر برنامج "زووم".
على سبيل المثال، عندما يلتقي أولي باريت، وهو رائد أعمال مقيم في لندن، بأشخاص جدد، فإنه يستخدم العديد من الكلمات الجاذبة للانتباه أثناء حواره لإبراز أوجه التداخل مع الشخص الآخر. فإذا سئل "ما عملك؟"، يقول شيئاً من قبيل "أحب ربط الأشخاص ببعضهم وكنت أضطلع بدور نشط في قطاع التعليم وبدأت مؤخراً التفكير في

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022