facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
"إن أكبر استثمار للمال هو استثماره في بناء أجيال من المتعلمين والمثقفين" مقولة عميقة المعنى للوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، تتجلى فيها فلسفة ونهج زايد الذي سارت عليه دولتنا وقيادتنا، فقد أدرك أن بناء الإنسان والاستثمار في العقول البشرية الوطنية يشكل أساس التنمية وجوهرها الرئيس نحو الريادة والتقدم والازدهار، باعتباره الثروة الحقيقية المستدامة لهذا الوطن.اشتراك تجريبي بـ 21 ريال/درهم أو 6 دولار لمدة شهرين، فقط لأول 3,000 مشترك. استفد من العرض التجريبي وابدأ عامك بثقة مع أكثر من 5,000 مقال وفيديو ومقال صوتي، وأكثر من 30 إصدار رقمي. اشترك الآن.
وقد جاء برنامج "خبراء الإمارات" ليفتح أمام الكوادر الوطنية مجالات أرحب لتطوير قدراتهم المعرفية، ورفدهم بمهارات وأدوات المستقبل، بما يسهم في دفع عجلة التنمية بمختلف قطاعاتها ومجالاتها الثقافية والاقتصادية والصناعية في ظل ما تزخر به الإمارات من إمكانات واعدة، ينبغي علينا الاستفادة منها عبر إعداد أجيال متسلحة بالمعرفة والخبرة، وقادرة على اقتناص الفرص وتسخيرها لخدمة الدولة وأهدافها.
يعد التوجيه عاملاً حاسماً في تنمية المهارات الوطنية وتطوير مسارات أداء المتدربين، بما يساعدهم على امتلاك القدرة على اتخاذ القرارات وحل المشكلات الصعبة التي تواجههم في حياتهم اليومية من خلال أساليب علمية قائمة على حقائق واضحة للوصول إلى نتائج سليمة تحقق الأهداف التي نصبو إليها. عشت خلال الشهور الماضية تجربة

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!