تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
تستخدم صناعة المياه التقنيات الرقمية والتحليلات المحوسبة (analytics) لاستخلاص المزيد من القيمة من أصولها المادية. فهذا القطاع في أمس الحاجة إلى التغيير والتطوير: إذ تواجه المؤسسات العاملة على إدارة موارد المياه حول العالم مشاكل بالغة الخطورة، تتصدرها مشكلة ندرة المياه. فكيف يمكن استخدام البيانات في صناعة المياه؟
فقد تضاعف استهلاك الفرد من المياه على مدار القرن الماضي نتيجة التغيرات الحاصلة في أنماط حياتنا، من استهلاك متزايد للحبوب واللحوم والألبسة القطنية. ومع استمرار نمو الطلب، يشير تقرير صدر عام 2016 – عن برنامج الموارد الدولية الذي يستضيفه برنامج الأمم المتحدة للبيئة – بأن الطلب على المياه سيتجاوز الموارد المتاحة بنسبة 40% بحلول عام 2030. كما ينبه منتدى الاقتصاد العالمي أن ذات الفترة سيرافقها عجز مالي مهول في تمويل مرافق البنية التحتية الخاصة بالمياه يقدر بقيمة 26 تريليون دولار. وأنه إذا لم يتم التعامل مع هذه المعضلة، فإن ندرة المياه ستؤدي إلى تقليص سلاسل توريد الغذاء وإنتاج الطاقة، كما ستوقف عجلة النمو الاقتصادي.
اقرأ أيضاً:

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022