facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
فاز شوغار راي ليونارد طوال مسيرته المهنية التي امتدت على مدار 20 عاماً كملاكم محترف بألقاب عالمية في خمس فئات من الأوزان، ليصبح أول رياضي يكسب جوائز بقيمة تزيد على 100 مليون دولار في رياضته، وليساعد في تأجيج اهتمام المشجعين بالملاكمة بعد تقاعد محمد علي كلاي. أما اليوم، فليونارد يعمل معلّقاً على نزالات الملاكمة، لصالح قناة "دي إيه زد إن" (DAZN) الرياضية التي تبث عبر الإنترنت، ويجمع المال لصالح أبحاث داء السكري لدى الأطفال.
قد نأسف بسبب بعض الأحداث لكن الخسارة جزء من التجربة التي تكوّن الإنسانحمّل تطبيق النصيحة الإدارية مجاناً لتصلك أهم أفكار خبراء الإدارة يومياً، يتيح لكم التطبيق قراءة النصائح ومشاركتها.
هارفارد بزنس ريفيو: ترعرعتَ في حي يتّسم بالعنف، وعايشتَ الكثير من النزاعات في مسقط رأسك. فهل كان ذلك بمثابة تنشئة مفيدة لك كملاكم؟
ليونارد: الملاكمة هي رياضة الفقراء. وهي رياضة تتطلب احتراماً تاماً. ينظر معظم الناس إلى الملاكمة أو أي رياضة أخرى قائمة على الاحتكاك ويقول الواحد منهم: "يا إلهي، أنا لا أستطيع فعل هذا"، لأنه لا يمتلك الشيء الموجود في داخلنا ويجعلنا نكابد الألم. لا بد من وجود ما يوقظ ذلك. هذا ما يميّز المقاتلين عن غيرهم.
كيف تجاوزت اعتماد الملاكمين التقليدي على المروّجين لترتيب النزالات وأبرمت عوضاً عن ذلك

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!