تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
بعد أداء دراسي ضعيف لـ "تاكاشي موراكامي" في المرحلة الثانوية، التحق بكلية الفنون. لم تكن غايته من هذه الخطوة هي الانطلاق في مسيرة مهنية، وإنما لأنه كان يعتقد أن ذلك هو خياره الوحيد. ومع هذا، فقد تابع دراساته العليا ثم تدرّب لفترة في نيويورك حيث أنجز عمله الذي جعله مشهوراً "عندما يلتقي الشرق بالغرب" (East-meets-West). ينتج موراكامي، حبيب النقاد الذي تعاون مع مؤسسات مثل "إل في إم آتش" (LVMH)، و"كاني ويست" (Kanye West)، و"متحف الفن المعاصر"، أعمالاً فنية ويروج لها عبر شركته "كايكاي كيكي" (Kaikai Kiki).
هارفارد بزنس ريفيو: كيف طورت أسلوبك الفني؟
موراكامي: عندما ذهبت إلى نيويورك بموجب منحة لعام واحد حصلت عليها من المجلس الثقافي الآسيوي قلت لنفسي: "حسناً، لدي عام كامل لأقيم معرضي الأول". فقد فهمت أن ما كنت أفعله في اليابان لن ينجح في الأوساط الثقافية الأميركية. لذلك استكشفت أعمال ثلاثة فنانين بالتحديد هم: ريركريت تيرافانيجا، وهي فنانة تايلندية أقامت معرضاً قدمت فيه وجبات الكاري؛ وفيليكس غونزاليس توريس، الفنان الكوبي الذي ربما كان تعبيره عن أنه من أبناء الأقليات نابعاً من حالة نقاء، لكنه بالنسبة لي كان استراتيجية يتبناها؛ وأخيراً بوب فلانغان، وهو أميركي لديه إعاقة منذ أن كان شاباً – وبالتالي كان هو الآخر مهمشاً أيضاً – وكان قد أقام معرضاً في متحف. أدركت أنني أنا الآخر من أبناء الأقليات في نيويورك وسأحتاج إلى الاستفادة من خلفيتي أنا كما يقال باليابانية "أوتاكو" (otaku) أي شخص مهووس ومفعم بالحيوية.
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022