تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
لم تكن شهرة الفنانة المصرية سيفين محمد حافظ نسيم المعروفة بالوسط الفني باسم يسرا وليدة الصدفة أو الحظ، بل كانت ثمرة جهد وتعب وحالات من الفشل والإقصاء تجرعتها في بداية مسيرتها الطويلة والحافلة بالإنجازات والتي بدأت في أواخر سبعينيات القرن الماضي. تؤمن يسرا بأنّ عشقها للتمثيل لا ينضب وطموحها لا يُحدّ، وبأنها ما زالت إلى اليوم في عملية بحث عن تقديم الأفضل في كلّ خطوة تخطوها.
إليكم تفاصيل المقابلة مع النجمة يسرا
هل الفن متعة أو رسالة في المقام الأول بالنسبة إليك؟
يسرا: الفن بالنسبة إليّ هو كل هذه المعاني وأكثر. الفن ليس فقط مهنة بل هو أيضاً متعة ورسالة وقيمة وحقيقة ومرآة للمجتمع الذي نعيش فيه. الفن من أرقى العطاءات التي منحنا إياها الخالق. الناس الذين يعرفون كيف يتذوقون الفن لديهم نعمة مختلفة عن أولئك الذين لا يعرفون تذوّقه. الفن هو قصة جميلة جداً وربنا يعطينا آية ودليلاً في كل شيء جميل حولنا، وهذا فن. إنّ الله بنفسه خلق لنا الحياة بشكل جميل، وخلق الطبيعة بشكل رائع فعندما نتأمّل عملية الخلق نشعر أنّ الفن راق وجميل.
استناداً إلى تاريخك المهني الطويل في مجال التمثيل، بالإمكان القول أنك أدركت وفي وقت مبكر الفرق بين الانتشار والاختيار. وما هي الحكمة التي يمكن استخلاصها من تجربتك التمثيلية اليوم؟
في الماضي كان إنتاج التلفزيون قليل جداً، وكذلك الأمر في السينما. لذلك كان الممثل بحاجة إلى العمل في شكل كبير دون وجود العديد من الخيارات، وذلك لتحقيق الشهرة عند الجمهور. إنّ البروز يحتم العمل الكثيف بغية الشهرة، أما في الوقت الحالي، هناك فرصة أكبر وأفضل لاختيار العمل وتقييمه

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!