تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
لطالما تردد على مسامعنا بأنّ "الشغف" هو العنصر الأساسي في نجاح ريادة الأعمال. فالشغف هو الذي يحفّز الناس لإطلاق مشروع جديد. وهو الذي يساعدهم أيضاً على المثابرة عندما تضيق بهم الأحوال. وهو النار الكامنة تحت الرماد التي تجعل روّاد الأعمال يسعون وراء أحلامهم، والتي تجعل المستحيل ممكناً. أو كما قالت آنيتا روديك، مؤسسة شركة "ذي بودي شوب" (The Body Shop) مقولتها الشهيرة في حديثها عن الحفاظ على الشغف: "لكي يحالفك النجاح، يجب عليك أن تؤمن بشيء ما بقدر كبير من الشغف بحيث يتحوّل إلى واقع".
خلال السنوات القليلة الماضية، سعى بحث علمي أيضاً إلى فهم الشغف الموجود لدى روّاد الأعمال وآلية العمل الفعلية لهذا الشغف. فالعنصر الأهم بالنسبة للشركات الناشئة هو امتلاكها للشغف بالأنشطة التأسيسية. وروّاد الأعمال الشغوفون هم من يشعرون بسعادة غامرة عندما يُعرِّفونَ هويتهم بوصفهم مؤسسين لشركات ريادية ويعتبرون كونهم مؤسسين كجزء هام من شخصيتهم. وهؤلاء هم الأشخاص الذين سيعرّف الواحد منهم عن نفسه خلال الحفلات كما يلي: "مرحباً، أنا مؤسس الشركة الفلانية" وهم يرون الفرص الناشئة في كل مكان ينظرون إليه. وانسجاماً مع النظرة الشعبية إلى الشغف، أظهرت دراسات بأن شغف روّاد الأعمال يعزّز إبداعهم ومثابرتهم فعلياً.
كيفية الحفاظ على الشغف
لكنّ المفاجئ في الأمر هو أنّ أبحاثنا تُظهر بأنّ حالة الشغف الموجودة في أوساط روّاد الأعمال تميل إلى التلاشي مع مرور الوقت. فقد تابعنا مجموعة مؤلّفة من أكثر من 100 رائد أعمال في المراحل التأسيسية لشركاتهم خلال فترة 10 أشهر. ورغم أنّ هذه هي المرحلة التي تتوقع أن ترى فيها حالة الشغف، إلا أننا وجدنا بأنّ العكس هو الصحيح: فالشعور الأولي بالإثارة

ادخل بريدك الإلكتروني واحصل على المقال مجاناً.

اكتشف أفضل محتوى عربي على الإنترنت لتطوير ذاتك وتحسين مهاراتك وجودة حياتك وتحقيق طموحاتك في أسرع وقت.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022