تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
امتلكت شركتا "أوبر" و"إير بي إن بي"، منذ تأسيسهما قبل بضع سنوات وحتى يومنا هذا، العديد من الأمور المختلفة عن تلك التي عهدناها في الشركات الناشئة، بدءاً من معاناتهما مع المشرعين، إلى تحديهما لصناعتي سيارة الأجرة والفنادق، مروراً بتلقيهما استثمارات استثنائية من مستثمري رأس المال المغامر (أو ما يسمى برأس المال الجريء). كما أسهمتا إلى حد كبير في تشكيل طريقة تفكيرنا تجاه النقل ضمن المدن والسفر. يكشف كاتب موقع "بلومبيرغ" التقني المخضرم براد ستون في كتابه "الادعاء: كيف لشركة أوبر وشركة إير بي إن بي وذا كايلر المنضمين لوادي السيليكون أن يغيروا العالم؟" (The Upstarts: How Uber, Airbnb, and the Killer Companies of the New Silicon Valley Are Changing the World) النقاب عن عدة حقائق مرتبطة بصعود هاتين الشركتين. أجرت "هارفارد بزنس ريفيو" لقاء معه للاطلاع على الأمور التي تجعل هذا الجيل من الشركات التقنية الناشئة مختلفاً عما سبقه من أجيال.
لقد تم تحرير الحديث من أجل الطول والوضوح:
هارفارد بيزنس ريفيو: لقد كشفت تفاصيل جديدة تتعلق بكيفية نشوء كلتا الشركتين. لماذا يعتبر هذا مهماً؟

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022