تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
في 19 من مارس/آذار عام 2020، ومع انتشار جائحة كوفيد-19 في العالم، تحدّيتُ الجميع في شركة "فايزر" "لجعل المستحيل ممكناً" من خلال تطوير لقاح جديد بسرعة أكبر من سرعة تطوير أي لقاح سابق، وتحديداً في غضون 6 أشهر في الوضع المثالي أو قبل نهاية العام كحدّ أقصى. وقام الرئيس التنفيذي لشركة "بايونتك" (BioNTech) الألمانية التي تركز على تطوير العلاجات المناعية لمرض السرطان، أوغور شاهين، بالشيء نفسه مع فريقه.
وبعد أقل من 8 أشهر، في يوم الأحد 8 من نوفمبر/تشرين الثاني، اجتمعت مع بعض كبار المسؤولين التنفيذيين لمعرفة ما إذا تمكن علماؤنا ومنظمو التجارب السريرية والمصنعون وخبراء الخدمات اللوجستية مجتمعين من تحقيق الهدف. وكانت لجنة مستقلة لمراقبة البيانات مؤلفة من 4 مراقبين ستعقد اجتماعاً عن بعد لمراجعة النتائج الأولية لتجارب اللقاحات التي تجريها شركتانا. كانت هذه الدراسة مزدوجة التعمية، إذ لم يعرف أي من العلماء ومحققي التجارب السريرية والمرضى أنفسهم شيئاً عمن تلقى لقاحاً حقيقياً ومن تلقى لقاحاً وهمياً، لذلك كنا مستعدين لثلاث نتائج محتملة. فقد يقول لنا مراقبو البيانات إن علينا إيقاف التجارب لأنها فاشلة؛ أو الاستمرار بها لأن النتائج غير حاسمة؛ أو متابعة العمل وتقديم طلب فوري لترخيص الاستخدام الطارئ لأن اللقاح ناجح وآمن.
كان مراقبو البيانات سيجتمعون في الساعة 11 صباحاً، ولذلك عقدت مع مجموعة من القادة اجتماعاً في نفس الوقت. حضرت هذا الاجتماع مع كل من ميكال دولستن كبير الموظفين العلميين، ورود ماكنزي الرئيس التنفيذي للتطوير، وسالي ساسمن الرئيسة التنفيذية لشؤون الشركات، ويولاندا لايل رئيسة الموظفين، ودوغ لانكلر كبير المستشارين.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!