تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

في خضم السباق المحموم للحصول على التمويل، لا يستقصي رواد الأعمال بالشكل اللازم المتعمق – أو حتى أي لون من الاستقصاء اللازم – حول شركات رأس المال المغامر (أو ما تسمى بشركات رأس المال الجريء) التي يتقدمون إليها بعروضهم. والفِرق المؤسسية المتشوقة لجمع المال من أجل تنمية شركاتها تقيم شراكات طويلة الأجل مع شركات رأس المال المغامر التي لا يعرفونها تمام العلم. وهذه استراتيجية خطرة يمكن أن تُقحم الرؤساء التنفيذيين في شراكات منحرفة ذات توقعات مخالفة للواقع.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

ولكي يفهم رواد الأعمال مستثمريهم فهماً أفضل، عليهم البدء بطرح الأسئلة الأربعة التالية:
ما هو سجل إنجازات شركة رأس المال المغامر؟
يختار غالبية رواد الأعمال إقامة شراكة مع أفضل شركات رأس المال المغامر من ناحية الأداء، إذا أُتيح لهم التعرف على أداء كل شركة منها. وعلى أي حال، فإن أفضل شركات رأس المال المغامر، بحكم تعريفها، تتمتع بخبرة في تمييز فِرق العمل الأعلى أداءً والتعاون معها، ومساعدة الشركات الناشئة على النمو سريعاً، وتوجيهها خلال عملية إنهاء الشراكة الناجحة.
وتُعد شركات رأس المال المغامر ذات الأداء المتدني أو غير المُتحقق الشريك الأكثر خطورة على رواد الأعمال. وهم عرضة لخطر أعظم يتمثل في خسارة شركاء الاستثمار – بما في ذلك، بشكل مبدئي، الشريك الذي

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!