تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
تربع جيف بيزوس العام الماضي على عرش أغنى رجل في العالم، بصافي ثروة بلغت مئة وثلاثين مليار دولار أميركي. ولهذا إليكم شرح المغزى من البيانات المتعلقة بهذا الأمر.
وضجّ العالم بأسره في محاولة لاستيعاب مقدار هذه الثروة الهائلةلتي يملكها الرئيس التنفيذي لشركة "أمازون"، وقد احتلت التغريدة التي أطلقها عالم الفيزياء الفلكية "نيل ديغراس تايسون" العناوين الرئيسة.
صحيح أن أحداً لم يسأل عن ذلك، لكن إن صففت أموال جيف بيزوس المقدرة بمئة وثلاثين مليار دولار ورقة تلو الأخرى، فيمكن لها أن تدور محيط الكرة الأرضية مئتي مرة، ثم تصل إلى القمر وتعود ذهاباً وإياباً خمس عشرة مرة، ليتبقى مبلغ يمكنه أن يدور حول الأرض ثماني مرات أخرى.
يا إلهي، يبدو ذلك هائلاً.
لكن في الحقيقة، لم يسبق لي الدوران حول الأرض، أو الصعود إلى القمر. تمكن أربعة وعشرون شخصاً فقط من القيام بذلك في الخمسين سنة الماضية.
اقرأ أيضاً: 10 خطوات لخلق عقلية الاعتماد على البيانات في الشركة
إذاً، كم يمكن لتلك الأرقام أن تكون واقعية؟
إن كنتَ مسؤولاً عن تقديم أي نوع من التحليلات المحوسبة ضمن مؤسستك، فلا بد أنك تقضي معظم وقتك في البحث عبر البيانات، سواء ما يتعلق منها بقيمة الزبون، أو مشكلة تخلي الزبون عن عربة التسوق قبل إتمام الشراء، أو بيانات تتعلق بالحصة السوقية.
لا بد أنك

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!