مجموعة باحثين


مقال الكاتب المفضل من القراء:

الألقاب الوظيفية المبدعة قد تعطي حافزاً كبيراً للموظفين

فهي تقلّل من الاحتراق النفسي وتزيد من الرضى الوظيفي لا تُعتبرُ الألقاب الوظيفية عادة مصدراً للكثير من الحماس. فهي تكون مطبوعة على بطاقات التعريف الشخصية إلى جانب رقم الهاتف وعنوان البريد الإلكتروني للشخص، كما تجدها بارزة على الصفحات الشخصية لأصحابها على موقع لينكد إن، ناهيك عن استعمالها خلال

جميع المقالات

  • كلمة “آسف” لا تكفي

    هذه هي القاعدة الأولى لخدمة العملاء: عندما يقع خطأ، اعتذر. وما يحدث في كثير من الحالات أن الاعتذارات تستمر خلال تعامل الموظف مع المشكلة، حيث يذهب إلى حد أبعد من اللازم للتعبير عن تعاطفه الوجداني مع العميل واهتمامه به. ولكن المدهش في الأمر ما بيِّنته الأبحاث الجديدة من أن ذلك الأسلوب قد يؤدي إلى نتائج…

  • الروابط الاجتماعية يمكن أن تؤثر على النتائج… إعادة النظر في التعهيد الجماعي

    حين تطلعت شركة ريفيلا السويسرية للمشروبات الغازية لإنتاج نكهات جديدة عام 2010، استخدمت منصة إبداعية مفتوحة لتطلب من المستهلكين عبر هذه المنصة تقديم بعض الأفكار حول النكهات الجديدة، واستقبلت 800 جواب.  ومع فرز المديرين لأراء المستهلكين، لاحظوا أن إحدى النكهات على وجه الخصوص – وهو مشروب بطعم الزنجبيل ذو مكونات صحية – كانت شديدة الرواج….

  • كيف تتنبّأ بحالات ترك العمل في فريق مبيعاتك؟

    تقلق الشركات عادة من حالات استنزاف موظفيها في مختلف أقسامها، غير أن ذلك يكون مكلفاً أكثر في قسم البيع على وجه الخصوص. حيث تشير التقديرات إلى أن المعدّل السنوي لحالات ترك العمل بين وكلاء المبيعات الأميركيين يبلغ 27% أي ضعفَي معدّل حالات ترك العمل بين العاملين عموماً. وفي العديد من القطاعات لا تتجاوز المدة الوسطية…

  • عند توظيف المدراء التنفيذيين فإن السياق هو العنصر الأهم

    عند اختيار مجالس الإدارة لشخص ما ليشغل منصب الرئيس التنفيذي، فإنها عادة ما تأخذ بحسبانها الظروف الخاصة التي تواجهها الشركة: هل هي بحاجة إلى من يقلبها رأساً على عقب، مثلاً، أم أنها بحاجة إلى زيادة حجمها بما يتوافق مع نموها المحتمل؟ وفي حالة الرئيس التنفيذي تحديداً، قد تطرح هذه المجالس السؤال التالي: هل نحن على…

  • كيف يدرس المستثمرون حقاً عروض مشاريع رواد الأعمال؟

    قبل أن تقتحم لاكشمي بالاتشاندرا (Lakshmi Balachandra) الحقل الأكاديميّ، عَمِلَت لبضع سنوات في شركتيْن استثماريتيْن، حيث شهدت على نحو روتينيّ ظاهرةً حيرتها وأذهلتها. فقد كان المستثمرون يتلقون خطة العمل من رائد الأعمال ويطلعون عليها ويتحمسون لها. وبعدها يجرون بعض الأبحاث حول مجال عملهم المتوقع، فيزدادون حماساً وطاقةً. وعليه يدعون مؤسس الشركة إلى اجتماع رسمي لعرض…



error: المحتوى محمي !!