كليف جاستس: يقطن في مدينة هيوستن الأميركية، هو المدير الأميركي للأتمتة المعرفية والعمل الرقمي لشركة كي بي إم جي (KPMG).


مقال الكاتب المفضل من القراء:

كيف يزيد الذكاء الاصطناعي من الخطر الإلكتروني؟

تولّد كلّ من الحوسبة الإدراكية والذكاء الاصطناعي ما يطلق عليه الكثيرين نوعاً جديداً من الثورة الصناعية. وفي حين تشير كلا التقنيتين إلى نفس العملية، إلا أنه هنالك فارق بسيط بينهما. ولنكون أكثر دقة، تستخدم الحوسبة الإدراكية مجموعة من التقنيات التي تهدف إلى زيادة القدرات الإدراكية للعقل البشري. ولأن

error: المحتوى محمي !!