سكوت ماكدونالد


يشغل سكوت ماكدونالد منصب الرئيس التنفيذي لمجموعة “أوليفر وايمان” والتي تضم شركات “أوليفر وايمان” للاستشارات الإدارية و”نيرا” للاستشارات الاقتصادية و”ليبينكوت” للخدمات الاستشارية الخاصة.

كما يشغل ماكدونالد أيضاً عضوية اللجنة التنفيذية في “مارش آند ماكلينن”، الشركة العالمية الرائدة في مجال الخدمات الشخصية والاستشارات وحلول إدارة المخاطر، والإدارة الاسترا تيجية و رأس المال البشري. وتجمع “مارش آند ماكلينن” تحت مظلتها 4 علامات تجارية رائدة تشمل “مارش” و “جاي كاربنتر” و”ميرسر” و”أوليفر وايمان”، ويعمل فيها 55 ألف موظف في أكثر من 100 دولة حول العالم.

وانضم ماكدونالد إلى مجموعة “أوليفر وايمان” في عام 1995 ، حيث تنقّل بين مجموعة من المناصب والأدوار الوظيفية، وقاد خلال ذلك قسم الخدمات المصرفية للشركات والمؤسسات، كما كان عضواً في لجنة الشراكة. وفي عام 2007، تم انتخاب ماكدونالد من قبل الشركاء ليشغل منصب الشريك الإداري في قسم الخدمات المالية لدى “أوليفر وايمان”. وفي عام 2012 ، تم تعيين ماكدونالد رئيساً لشركة “أوليفر وايمان”، ليتبوأ بعدها منصب الرئيس التنفيذي لمجموعة “أوليفر وايمان” في عام 2014. قبل انضمامه إلى “أوليفر وايمان”، عمل ماكدونالد في قسم الاستثمارات المصرفية بشركة “آر بي سي دومينيون سيكيوريتيز” في مدينة تورونتو الكندية، وفي مجال التحرير للمجلة التابعة إلى الشركة.

يشغل ماكدونالد عضوية “المجلس الاستشاري الدولي” ولجنة خبراء القيادة والاستراتيجية الدولية في كلية “ديسوتلز” للإدارة بجامعة “مكغيل” الكندية. وهو أيضاً عضو في المجلس الاستشاري المؤسسي لأولوية التعليم في المملكة المتحدة، وهي مؤسسة خيرية تعنى بمعالجة التفاوت التعليمي، وعضوية مؤسسة “ترستي أوف وركينج فاميليز”، المؤسسة الخيرية التي تسعى إلى مساعدة الآباء والأمهات من العاملين على تحقيق توازن مستدام بين الحياة والعمل.

بالإضافة إلى ما سبق، شارك ماكدونالد في العديد من مجموعات العمل الدولية المتخصصة بالقطاع، مثل لجنة أفضل الممارسات التابعة للمعهد المالي العالمي، ومجموعة عمل التنافسية الدولية التابعة للخزينة البريطانية، واللجنة التوجيهية ل “المنتدى الاقتصادي العالمي” والخاصة بالهندسة المالية المستقبلية.

ويحمل ماكدونالد شهادة جامعية في مجال العلوم المالية والاقتصاد من جامعة “ماكجيل” وأخرى في العلاقات الدولية من جامعة “كامبردج”. وتتطلب طبيعة عمله التنقل بين لندن ونيويورك والعديد من المدن الأخرى.

.

مقال الكاتب المفضل من القراء:

الشركات لم تعد في منأى عن التطورات السياسية

خلال العقدين الماضيين، تصدى أصحاب الشركات الناجحين في الغرب للمخاطر الناجمة عن التغيرات الدراماتيكية التي طرأت على الاقتصاد العالمي، لاسيما تلك المتعلقة بمجال التكنولوجيا والخصائص الديموغرافية للمجتمعات. وعوضاً عن التأثر بدخول منافسين جدد بتكلفة أقل في ظل التطور السريع للاقتصادات النامية -كما هو

جميع المقالات

  • الشركات لم تعد في منأى عن التطورات السياسية

    خلال العقدين الماضيين، تصدى أصحاب الشركات الناجحين في الغرب للمخاطر الناجمة عن التغيرات الدراماتيكية التي طرأت على الاقتصاد العالمي، لاسيما تلك المتعلقة بمجال التكنولوجيا والخصائص الديموغرافية للمجتمعات. وعوضاً عن التأثر بدخول منافسين جدد بتكلفة أقل في ظل التطور السريع للاقتصادات النامية -كما هو الحال في كل من الصين والهند- دخلت الشركات مرحلة جديدة وهي عولمة…



error: المحتوى محمي !!