ستيف بلانك


ستيف بلانك، بروفسور مساعد في جامعة ستانفورد ومحاضر وباحث رئيسي في مؤسسة العلوم الوطنية في جامعتي كاليفورنيا وكولومبيا. وقد شارك في ثماني شركات ناشئة تقنية كمؤسس أو كأحد أوائل الموظفين. كما أن لديه مدونته www.steveblank.com.

مقال الكاتب المفضل من القراء:

لماذا لا يمكن مطالبة أي شركة بالعمل كشركة ناشئة؟

مع تزايد مواجهة الشركات للمزيد من التزعزع الذي تسببه العولمة والتقنية الجديدة والشركات الناشئة التي تملك رأسمال أكبر من الشركات الرائدة، يستمر صراخ مستثمري "وال ستريت": "لماذا لا تستطيع الشركات أن تكون مبتكرة كالشركات الناشئة؟" وإليكم السبب: الشركات الناشئة تستطيع فعل أي شيء، أما الشركات العادية

جميع المقالات

  • كيف نستفيد من ماضي جنرال موتورز لفهم مستقبل تيسلا؟

    ربما لم تسمع قط باسم رائد الأعمال الذي أسس وطوّر أكبر شركة ناشئة في العالم لتصل عائداتها إلى 10 مليار دولار ومن ثم تم طرده لاحقاً، وقام الرجل الذي حل مكانه باختراع فكرة الشركة الحديثة (modern corporation). وإذا كنت تريد أن تفهم مستقبل شركة تيسلا، ودور إيلون مسك في ذلك – وهو شيء يحرص كثيرون…

  • عندما يتمادى المؤسسون

    يمتلك الرؤساء التنفيذيون لبعض الشركات الناشئة قدراً زائداً عن اللزوم من السلطة. وفيما يلي الوصفة المناسبة لمعالجة هذه المسألة.  عندما طرد أعضاء مجلس إدارة شركة أوبر رئيسها التنفيذي والشريك المؤسس فيها، ترافيس كالانيك، في شهر يونيو/ حزيران من العام 2017، فإنّ هذه الحركة، وللمفارقة، كانت مُنتظرة الحصول منذ زمن بعيد وغير متوقّعة في الوقت عينه….

  • لماذا لا يمكن مطالبة أي شركة بالعمل كشركة ناشئة؟

    مع تزايد مواجهة الشركات للمزيد من التزعزع الذي تسببه العولمة والتقنية الجديدة والشركات الناشئة التي تملك رأسمال أكبر من الشركات الرائدة، يستمر صراخ مستثمري “وال ستريت”: “لماذا لا تستطيع الشركات أن تكون مبتكرة كالشركات الناشئة؟” وإليكم السبب: الشركات الناشئة تستطيع فعل أي شيء، أما الشركات العادية لا تستطيع فعل إلا ما هو قانوني الشركات الناشئة…



error: المحتوى محمي !!