ديما جمالي


ديما جمالي: بروفسورةٌ في كلية سليمان العليان لإدارة الأعمال في الجامعة الأميركية في بيروت، تشغل حالياً منصب أستاذة كرسي كمال الشاعر في القيادة المسؤولة، ومساعدة العميد لشؤون البحث وتطوير الكليّة. نالت جمالي شهادة دكتوراه في السياسة الاجتماعية والإدارة من جامعة كنت في كانتربري، المملكة المتّحدة. تمحورت أبحاثها حول المسؤولية الاجتماعية للشركات والريادة الاجتماعية، ودرّست في هذين المجالين.

نالت البروفسورة جمالي جائزة أسبن للأساتذة الروّاد لعام 2015 التي تُمنح للكليّات التي تواكب أحدث التطوّرات في مجال التدريس والمنح الدراسية. كما حازت جمالي أيضاً على درع الامتياز للمنطقة العربية، حيث سمّتها المنظّمة العربية للمسؤولية الاجتماعية شخصية العام لسنة 2015 نظراً لأعمالها في مجال المسؤولية الاجتماعية للشركات.

وليس هذا فحسب، بل نالت جمالي أيضاً جائزة عبد الحميد شومان للعام 2010 للباحثين العرب الشباب، وهي تعترف بالأعمال العلمية المميّزة التي تعالج القضايا ذات الأولوية على المستويات المحلية والإقليمية والدولية. عام 2013، اختيرت د. جمالي للمشاركة في برنامج آيزنهاور للزمالة، لتلتحق بذلك بشبكة من المحترفين الروّاد الملتزمين بالتعاون في سبيل عالم أكثر ازهاراً وعدلاً وسلماً. كما فازت في العام 2007 بالزمالة لجنوب آسيا والشرق الأوسط في الأكاديمية البريطانية للإدارة التي تحدّد الباحثين الاستثنائيين مقدرة ومساراً من منطقة جنوب آسيا والشرق الأوسط وتمدّهم بالمساعدة اللازمة. بالإضافة إلى ذلك، فازت عام 2006 بجائزة الجامعة الأميركية في بيروت للامتياز في التدريس، وهي جائزةٌ تقدّر أبرز المربّين وأكثرهم إبداعاً وتفوّقاً في مختلف كليّات حرم الجامعة الأميركية في بيروت.

عملت د. جمالي كمستشارة للأمم المتّحدة متخصّصة في شؤون السياسة الاجتماعية والمسؤولية الاجتماعية للشركات، ناهيك عن تولّيها عدّة مشاريع من تمويل البنك الدولي، والوكالة الأميركية للتنمية الدولية، وشركات كبرى من القطاعين العام والخاص في لبنان والمنطقة.

مقال الكاتب المفضل من القراء:

المسؤولية الاجتماعية في الدول النامية عبر تحليل 452 مقالاً

شهد العقد الماضي تصاعداً في تبني الشركات ضمن الدول النامية لمفهوم المسؤولية الاجتماعية (CSR). كما أدركت (الحكومات، والشركات، والموظفون، والمؤسسات غير الربحية) أهمية اعتماد هذا المفهوم الذي أصبح يوازي القرارات التجارية و الاستثمارية من حيث الأهمية، على الأخص بعد توقيع الدول على الميثاق العالمي

جميع المقالات

  • المسؤولية الاجتماعية في الدول النامية عبر تحليل 452 مقالاً

    شهد العقد الماضي تصاعداً في تبني الشركات ضمن الدول النامية لمفهوم المسؤولية الاجتماعية (CSR). كما أدركت (الحكومات، والشركات، والموظفون، والمؤسسات غير الربحية) أهمية اعتماد هذا المفهوم الذي أصبح يوازي القرارات التجارية و الاستثمارية من حيث الأهمية، على الأخص بعد توقيع الدول على الميثاق العالمي للأمم المتحدة UNGC عام 2000، والذي يسعى إلى تعزيز مفهوم المسؤولية…



error: المحتوى محمي !!