ديفيد ماكسفيلد


ديفيد ماكسفيلد: مؤلف عدد من الكتب الأكثر مبيعاً في قائمة نيويورك تايمز ومحاضر وعالم اجتماع متخصص في تعزيز الأداء في عالم الأعمال. وهو مدير قسم الأبحاث في شركة “فايتال سمارتس” (VitalSmarts)، وهو شركة مختصة بالتدريب وتطوير المهارات القيادية في الشركات. وقد ترجم عمله إلى 28 لغة ومتوافر في 36 دولة، وقد حقق نتائج متميزة لصالح 300 شركة من الشركات في قائمة فورتشن 500.

مقال الكاتب المفضل من القراء:

كيف تتعامل مع التعليقات المتحيزة ضدك في العمل؟

يمكن أن يكون التحيز ضمن مكان العمل جلياً في بعض الأحيان وخفياً في أحيان أُخرى، وربما يكون صادماً ومثيراً للغضب أيضاً. لكن تلك المواقف العابرة، التي تستوقفك وتصدمك، هي الأكثر تكراراً. وإليك بعض الأمثلة على ذلك: عميل يفترض أنك في منصب أدنى بالنظر فقط إلى عمرك، أو زبون لا يتواصل بصرياً إلّا مع زميلك

جميع المقالات

  • كيف تساعد الناس على تقبل القرارات الصعبة؟

    تخيل أنّك تعمل كمدير عام لشركة تصنيع، والطلبيات على منتجات شركتك متزايدة. أنت تعلم أنه يجب عليك أن تحتفل بهذا الأمر، لكنك تشعر بدلاً من ذلك بالاستياء. تخيّل أيضاً أنّ المصانع في شركتك تواجه قيوداً صارمة على الموارد التي تتلقاها، وأنت تعلم أنك لا تستطيع تلبية هذه الطلبيات. يتوجب عليك الآن أن تقرر أياً منها…

  • كيف تتجنب تصعيد المشاكل في رسائل البريد الإلكتروني؟

    كنا في بداية أسبوع العمل، وقد فتح رامي صندوق بريده الإلكتروني ليجد رسالة من مديره تقول: “رامي، لقد قررت أن يقوم كامل بالعرض التقديمي أمام مجلس الإدارة نيابة عنك. أنا متأكد أنك ستتقبل ذلك برحابة صدر”. كان رامي قد قضى عطلة نهاية الأسبوع بأكملها وهو يحضر لهذا العرض التقديمي، وحفظ كل الأرقام والتفاصيل عن ظهر…

  • دراسة: الموظفون عن بعد يشعرون أنهم منبوذون ومهملون

    مع تزايد أعداد الموظفين عن بعد، تنطبق مقولة “بعيد عن العين بعيد عن القلب” على فرق العمل الافتراضية. ويبيّن بحثنا الأخير أننا سندفع ثمناً باهظاً إذا لم نتبع تدابيراً إضافية لبناء الثقة والتواصل مع زملائنا البعيدين عن مكاتب الشركة. لقد ولّت أيام الفرق التي كان أفرادها يعملون فيها جنباً إلى جنب ويعيشون في نفس المدن ويترددون…

  • كيف تتعامل مع التعليقات المتحيزة ضدك في العمل؟

    يمكن أن يكون التحيز ضمن مكان العمل جلياً في بعض الأحيان وخفياً في أحيان أُخرى، وربما يكون صادماً ومثيراً للغضب أيضاً. لكن تلك المواقف العابرة، التي تستوقفك وتصدمك، هي الأكثر تكراراً. وإليك بعض الأمثلة على ذلك: عميل يفترض أنك في منصب أدنى بالنظر فقط إلى عمرك، أو زبون لا يتواصل بصرياً إلّا مع زميلك ذي…



error: المحتوى محمي !!