تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
ملخص: يرغب الآباء العاملون اليوم في حياة مهنية ناجحة، وفي نفس الوقت يريدون أن يكونوا حاضرين ومشاركين في حياة أسرهم كآباء وأمهات وشركاء، لكن السياسات والتقاليد في مكان العمل لا تزال تعيقهم عن تحقيق رؤيتهم التقدمية لحياتهم بين تربية الأبناء والعمل. لمواجهة هذه الثقافات يجب على الآباء بناء شبكة حلفاء تربية الأبناء في العمل. يمكن لحلفاء تربية الأبناء مساعدة الآباء على صعيدي الدعم والمناصرة؛ الداعمون هم الزملاء الذين يقدمون المساعدة المباشرة والعملية، في حين يعمل المناصرون معاً لتحسين ثقافة الشركة فيما يتعلق بالآباء والأمهات. لبناء شبكة حلفاء تربية الأبناء في العمل الخاصة بك، ابدأ ببساطة بالحديث عن حياتك كأب بكل أمجادها الفوضوية الرائعة. احرص على أن تبدو حياتك كأب طبيعية وسيتوقف زملاؤك عن التعامل معها على أنها موضوع محظور. اجعل الأبوة جزءاً من هويتك الافتراضية؛ شارك في الحوار الدائر حول الآباء والأمهات العاملين في مؤسستك وفكر في بناء شبكة خاصة بالآباء. كلما ازداد عدد المشاركين في الحوار أصبح تجاهله أصعب، وتمكنا من الإسراع في إنشاء ثقافات تقدم دعماً صادقاً لجميع الآباء والأمهات العاملين.

لقد سمعنا جميعاً الحقيقة البديهية التي تقول إن تربية الطفل تتطلب مشاركة قرية بأكملها، وبالطبع نعلم جميعاً أنه يجب أن تكون فرداً فعّالاً في الفريق وتتمتع بمهارات التواصل مع الآخرين كي تتقدم في عملك وحياتك المهنية. لكن معظم الآباء لم يتمكنوا بعد من جمع الأمرين معاً، ولذا فقد أدركوا أهمية بناء شبكة حلفاء تربية الأبناء في العمل.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!