facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage
سواء قد رقّيت في عملك أم بدأت عملاً جديداً أم كنت ببساطة بحاجة إلى إحداث تغيير ما في حياتك، قد يشكل الانتقال إلى مدينة جديدة مشروعاً محفوفاً بالمخاوف والمخاطر. فانتقالك هذا قد يجتثّك من محيطك الاجتماعي ويبعدك عن زملائك القدامى ويرتب عليك عبء بناء شبكة اجتماعية جديدة توفر لك الدعم والمساعدة على الصعيدين الشخصي والمهني.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

وقد تشكل عملية بناء الصداقات الجديدة بالنسبة للأشخاص البالغين الذين يزاولون أعمالهم، مهمة صعبة. فالكثيرون منا بنوا شبكات علاقاتهم الأصلية شيئاً فشيئاً مع مرور الزمن، حيث إننا قابلنا أناساً كثر في المدرسة وفي أثناء العمل ومن خلال الأنشطة المشتركة وعن طريق أصدقاء الأصدقاء. ولم نضطر لبذل الكثير من الجهد للتعرف على الناس وبناء الصداقات بل حدث ذلك تلقائياً. أما عندما ننتقل إلى مدينة جديدة، فيتعين علينا أن نسعى إلى بناء صداقاتنا بشكل متعمد ومقصود.
وفيما قد يتطلب الأمر بعض الجهد والمبادرة، لكن ما من ضرورة لأن يستغرق وقتاً طويلاً. فمن خلال تعلمنا وفهمنا لكيفية عمل شبكات العلاقات بين الناس، نستطيع أن نبني على الأقل شبكة علاقات أساسية جديدة بسرعة أكبر بكثير من سرعة بناء شبكة علاقاتنا القديمة.
وفيما يلي بعض السبل للبدء

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!