تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال

أصبحت نيويورك الولاية الخامسة التي تمنح إجازة رعاية طفل مدفوعة الأجر. من الواضح أن هذا الإجراء له تبعات كبيرة على أصحاب العمل الأميركيين، وذلك لأن الولايات المتحدة هي الدولة المتقدمة الوحيدة التي لا تطبق سياسة إجازة رعاية طفل مدفوعة الأجر. كما يعكس هذا الإجراء الاتجاه المتنامي للولايات والبلديات الأميركية التي تسن تشريعات مهمة تتعلق بالتوظيف والأسرة.
يتمثل التحدي الذي يواجه المدراء في كيفية أخذ سياسات دعم الأسرة والطفل المسجلة "على الورق" وتحويلها إلى أكثر من امتثال بسيط في مكان إبراز التفوق في العمل. في تعاملنا مع أصحاب العمل، نجد أنه عندما يتبنى المدراء سياسات وأنظمة جديدة بدلاً من التقيد بها على مضض، فإنهم يحدثون التغيير المطلوب لثقافة مكان العمل.
ببساطة، إننا بحاجة إلى تنفيذ السياسة بروح من الأصالة بدلاً من مجرد الامتثال ثم الحفاظ على هذا التوجه عند صنع القرار الحقيقي.
قد يبدو هذا كمشروع كبير، لذا نجد أنه من المفيد البدء بتحسين تطبيقنا لسياسة واحدة تلو الأخرى. عادة لا يحتاج التفوق العملي في كل سياسة سوى إلى القليل من الإبداع وبعض العناية.
الالتزام الثقافي نحو ساسات دعم الأسرة والطفل
إليك هذا مثال: منذ عام 2010، يتطلب قانون حماية المريض والرعاية الميسرة (PPACA) من أصحاب العمل ممن لديهم 50 موظفاً أو أكثر توفير "مكان، بخلاف الحمام، يكون محمياً عن

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022