تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
ملخص: ينفق المسوقون في الأسواق الاستهلاكية الكثير من المال لشراء أسماء العملاء المحتملين الذين ينتمون إلى مجموعة معينة يحاولون الوصول إليها، على سبيل المثال الرجال الذين يهتمون بالألعاب الرياضية أو أشخاص في منتصف العمر ويهتمون بالسفر. ولكن سماسرة البيانات الذين يبيعون تلك البيانات لا يكشفون عن الكيفية التي أُنشئت بها الملفات التعريفية أو مدى دقتها. قارن المؤلفان البيانات التي تم بيعها بالمعلومات المتاحة للجمهور، ووجدا أن مستوى الدقة كان منخفضاً للغاية في كثير من الأحيان.
 
يُعد جمع البيانات عن الأشخاص وبيعها تجارة قيمتها 200 مليار دولار تقريباً، وتشير جميع الدلائل إلى استمرار نمو أعمال السمسرة في البيانات.
من هم سماسرة البيانات؟
نوضح فيما يلي كيفية سير العمل عندما يتم بيع البيانات إلى المسوقين في الأسواق الاستهلاكية. يجمع سماسرة البيانات معلومات حول العملاء أينما يعثروا عليها، من خلال بطاقات العملاء الدائمين والسجلات العامة ومنشورات وسائل التواصل الاجتماعي، وفي أغلب الأحيان عن طريق تتبع سلوكيات التصفح في مختلف المواقع الإلكترونية. وبعد ذلك يتم إدخال جميع معلومات العملاء التي تم تعقبها في خوارزميات التعلم الآلي التي تنشئ ملفات تعريف للمجموعات المتماثلة من الأشخاص. ثم تُجمع هذه الملفات الرقمية إلى حزم من "الجماهير"، وقد يُطلق عليها أسماء من قبيل "مهتمون بالموضة" أو "ذكور 25 – 54

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!