facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
هل تساءلت ذات يوم ما هي سمات رائد الأعمال الناجح؟ أو ما السمات التي يجب أن تتمتع بها إذا أردت أن تُنشئ عملاً تجارياً جديداً بنجاح؟
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

حسناً، من الصعب حصر الإجابة في حفنة من السمات والسلوكيات؛ فما أكثر الخصال التي يحتاجها رائد الأعمال لكي يظفر بالنجاح!
لكن إذا اضطررت إلى اختيار سمتين فقط، فسأختار التركيز والإصرار، فهما السمتان اللتان رأيتهما متجسدتين في كل رائد أعمال ناجح قابلته تقريباً.
التركيز من سمات رائد الأعمال الناجح
لقد تعلمت مبكراً مدى أهمية التركيز وأيقنت صعوبته عندما عملت في منصب الرئيس التنفيذي لشركة ناشئة تدعى "إنترالينكس" (Intralinks). فقد كانت الشركة تصنع مساحات عمل رقمية للتعاملات المالية الكبيرة. وعندما تسلمت دفة القيادة من المؤسسين، كانت الشركة تحقق إيرادات سنوية قدرها 3 ملايين دولار، بينما تتكبد خسائر قدرها 18 مليون دولار سنوياً. وفي تلك المرحلة كانت الشركة تنتج 7 منتجات مختلفة، وكانت على مقربة من الإفلاس وإيقاف نشاطها التجاري.
وكان افتقار الشركة إلى التركيز أحد أسباب هذا الانهيار.
ولهذا كان أول شيء فعلته آنذاك هو معرفة أي من هذا المنتجات السبعة يمكننا التخلي عن إنتاجه، ولماذا كان إيقافه منطقياً وحكيماً من الناحية الاستراتيجية. كان أحد منتجاتنا يتضمن عملية منح قروض مشتركة من عدة جهات مُقرضة. وقدم هذا المنتج حلاً

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!