facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
تُعدّ الشركات العائلية حجر الأساس لمعظم الاقتصادات الوطنية، وفقاً لتقرير صدر مؤخراً عن مؤسسة البحوث "كريدت سويس ريسيرش" (Credit Suisse Research). إذ بمقدورها خلق فرص عمل، وتحفيز الابتكار، وتحقيق عوائد ممتازة.
إعلان: أفضل استثمار في رمضان، افتح أبواباً من النمو والفرص واحصل على خصم رمضان التشجيعي 40% لتستثمر فيما يساعدك على بناء نفسك وفريقك ومؤسستك، تعرف على ميزات الاشتراك.

ومع ذلك، وكما ذكرنا سابقاً في المقال المنشور بمجلة "هارفارد بزنس ريفيو" (HBR) لعام 2015، لا يمكن تحقيق هذا النجاح إلا من خلال القواعد الأربع التالية: الحفاظ على الحوكمة الرشيدة، وتحديد المواهب العائلية وغير العائلية وتطويرها، واتباع نهج منضبط في التعاقب الوظيفي، والحفاظ على الثقل النوعي للعائلة المؤسِّسة. وبخصوص القاعدة الأخيرة، كنا قد ربطناها بوجود ما بين فرد واحد على الأقل إلى 3 أفراد على أقصى تقدير من العائلة في المناصب المؤثرة في الشركة. ولكن العملاء لم يتوقفوا عن مطالبتنا بالمزيد من التفاصيل. وهكذا شرعنا في إجراء دراسة عالمية استغرقت 3 أعوام، بالتعاون مع "الشبكة الدولية للشركات العائلية" (FBNI) (Family Business Network International)، لاكتشاف عناصر "الثقل النوعي للعائلة".
وتضمن بحثنا إجراء مقابلات شخصية مع أكثر من 50 مسؤولاً تنفيذياً في 28 شركة عائلية رائدة في كل من الأميركتين

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!