تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
لقد تغيّرت أدوار قادة الشركات ومسؤولياتهم بشكل كبير في الأسابيع القليلة الماضية، فقد كان الرؤساء التنفيذيون وغيرهم من المسؤولين التنفيذيين في الشركات عالية النمو يركّزون على تعزيز الابتكار وزيادة الإيرادات وكسب حصة سوقية قبل أزمة "كوفيد -19″، في حين يجب على العديد من هؤلاء القادة اليوم اتخاذ قرارات سريعة بشأن التحكم في التكاليف والحفاظ على السيولة. وقد يواجهون عقبات غير متوقعة تُغيّر نطاق أدوارهم وأولوياتهم بشكل كبير، مثل ظهور مشكلات في سلاسل التوريد ونقص في الفرق والتحديات التشغيلية. وفي الوقت نفسه، يحاول هؤلاء القادة وفرقهم تجاوز مخاوف تتعلق بالصحة والسلامة، ويعملون عن بُعد، ويقدّمون الدعم لأُسرهم في ظل انتشار الجائحة، ولهذا إليكم سلوكيات للإدارة خلال الأزمات الراهنة.
لا يُعتبر هذا التحوّل سهلاً، حيث سيجري اختبار هؤلاء القادة في مجالات لم يطوروا فيها مهاراتهم القيادية بشكل كامل، وهو ما يزيد من صعوبة منحنى التعلم، وقد يكونون بحاجة إلى الحصول على تدريب من مدرائهم ومن الآخرين.
سلوكيات للإدارة خلال الأزمات
وبعد إجراء أكثر من 21,000 تقييم للقيادة على المسؤولين في المناصب التنفيذية العليا، أدرك فريق البحث لدينا في شركة "جي آتش سمارت" (ghSMART) أن تجاوز الأزمة يتطلب من القادة تطوير أربعة سلوكيات في أنفسهم وفي فرقهم، حيث يجب عليهم تفضيل السرعة على الدقة عند اتخاذ القرارات، وأن يتكيفوا مع الوضع بشجاعة، وأن يتحملوا المسؤولية، وأن يُشركوا الآخرين لضمان فاعلية التأثير. وقد ترشدك الأساليب أدناه في أثناء تدريب قادتك على هذه السلوكيات الرئيسة.
اقرأ أيضا:

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!