تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك

لماذا يجب على المسؤولين التصرف كمستثمرين نشطين؟

موظفو هارفارد بزنس ريفيو/أنسبلاش/بيكسلز
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ملخص: تتغير أحوال الأعمال التجارية بشكل مستمر، ولكن لسبب مشبوه، يبقى رأس مال معظم المؤسسات منتظماً من عام إلى آخر. يرى كاتبو هذا المقال أن التحسينات التدريجية على عملية تحديد أولويات الاستثمار ليست كافية. إذ الذي ينبغي للقادة فعله هو تبني سلوكيات المستثمرين النشطين الناجحين وشركات الأسهم الخاصة، ثم تطبيقها على الإدارة الداخلية للتمويل والموارد. وبالتالي، اتباع الاستراتيجيات الثلاث الآتية: 1) الحفاظ على تركيز متواصل على الخصائص الفارقة التي تحفز خلق القيمة الطويل المدى. 2) إنشاء ممارسات أكثر ذكاءً لتخصيص الاستثمار. وأخيراً، 3) إجبار المقايضات عند تشغيل الموارد.
 
بالنسبة لأغلب المؤسسات، فلا تتغير مستويات التمويل عبر خطوط الأعمال بشكل ملحوظ من عام إلى آخر. أما أحوال الأعمال التجارية، فتتغير باستمرار. إذ تواجه الشركات اليوم حالة وشيكة من ركود في الأرباح، ومنافسين مزعزعين، وتحولاً جوهرياً في سلوكيات العملاء والمستهلكين.
لإبقاء التنافسية، يجب على الشركات تبني سياسة "استجابة رأس المال"، وهي القدرة، في ظل التحدي المتمثل في تقلب أحوال الأعمال التجارية، على:

تحويل استخدام رأس المال بشكل سريع إلى استخدامات جديدة ذات قيمة عالية.
إبعاد استخدام رأس المال بشكل سريع عن الاستخدامات الجديدة ذات القيمة المتدنية.
إجراء تغييرات ملحوظة وليست تدريجية في أماكن تخصيص رأس المال.

بمعنى آخر: التمويل الهادف للاستثمارات الحالية ليس كافياً. إذ على كبار المسؤولين تولي أدوار المستثمرين النشطين للتأكد من أنّ رأس المال يتدفق إلى الاستخدامات ذات القيمة العالية عبر

ادخل بريدك الإلكتروني واحصل على المقال مجاناً.

اكتشف أفضل محتوى عربي على الإنترنت لتطوير ذاتك وتحسين مهاراتك وجودة حياتك وتحقيق طموحاتك في أسرع وقت.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022