$banner:  NULL
$User->msg_panel:  NULL
$User->is_logged_in:  bool(false)
$User->user_info:  NULL
$User->check_post:  object(stdClass)#5760 (14) {
  ["is_valid"]=>
  int(1)
  ["global_remaining_posts_to_view"]=>
  int(0)
  ["remaining_posts_to_view"]=>
  int(0)
  ["number_all_post"]=>
  int(0)
  ["number_post_read"]=>
  int(0)
  ["exceeded_daily_limit"]=>
  int(0)
  ["is_watched_before"]=>
  int(0)
  ["sso_id"]=>
  int(39115)
  ["user_agent"]=>
  string(40) "CCBot/2.0 (https://commoncrawl.org/faq/)"
  ["user_ip"]=>
  string(13) "3.236.145.153"
  ["user_header"]=>
  object(stdClass)#5767 (45) {
    ["SERVER_SOFTWARE"]=>
    string(22) "Apache/2.4.57 (Debian)"
    ["REQUEST_URI"]=>
    string(148) "/%D8%B3%D9%84%D9%88%D9%83%D9%8A%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D8%AA%D8%AB%D9%85%D8%B1%D9%8A%D9%86-%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%B4%D8%B7%D9%8A%D9%86/"
    ["REDIRECT_HTTP_AUTHORIZATION"]=>
    NULL
    ["REDIRECT_STATUS"]=>
    string(3) "200"
    ["HTTP_AUTHORIZATION"]=>
    NULL
    ["HTTP_HOST"]=>
    string(13) "hbrarabic.com"
    ["HTTP_ACCEPT_ENCODING"]=>
    string(4) "gzip"
    ["HTTP_X_FORWARDED_FOR"]=>
    string(13) "3.236.145.153"
    ["HTTP_CF_RAY"]=>
    string(20) "858a325e1ef93b5c-FRA"
    ["HTTP_X_FORWARDED_PROTO"]=>
    string(5) "https"
    ["HTTP_CF_VISITOR"]=>
    string(22) "{\"scheme\":\"https\"}"
    ["HTTP_USER_AGENT"]=>
    string(40) "CCBot/2.0 (https://commoncrawl.org/faq/)"
    ["HTTP_ACCEPT"]=>
    string(63) "text/html,application/xhtml+xml,application/xml;q=0.9,*/*;q=0.8"
    ["HTTP_ACCEPT_LANGUAGE"]=>
    string(14) "en-US,en;q=0.5"
    ["HTTP_CF_CONNECTING_IP"]=>
    string(13) "3.236.145.153"
    ["HTTP_CDN_LOOP"]=>
    string(10) "cloudflare"
    ["HTTP_CF_IPCOUNTRY"]=>
    string(2) "US"
    ["HTTP_X_FORWARDED_HOST"]=>
    string(13) "hbrarabic.com"
    ["HTTP_X_FORWARDED_SERVER"]=>
    string(13) "hbrarabic.com"
    ["HTTP_CONNECTION"]=>
    string(10) "Keep-Alive"
    ["PATH"]=>
    string(60) "/usr/local/sbin:/usr/local/bin:/usr/sbin:/usr/bin:/sbin:/bin"
    ["SERVER_SIGNATURE"]=>
    string(73) "
Apache/2.4.57 (Debian) Server at hbrarabic.com Port 80
" ["SERVER_NAME"]=> string(13) "hbrarabic.com" ["SERVER_ADDR"]=> string(10) "172.21.0.5" ["SERVER_PORT"]=> string(2) "80" ["REMOTE_ADDR"]=> string(14) "162.158.86.183" ["DOCUMENT_ROOT"]=> string(13) "/var/www/html" ["REQUEST_SCHEME"]=> string(4) "http" ["CONTEXT_PREFIX"]=> NULL ["CONTEXT_DOCUMENT_ROOT"]=> string(13) "/var/www/html" ["SERVER_ADMIN"]=> string(19) "webmaster@localhost" ["SCRIPT_FILENAME"]=> string(23) "/var/www/html/index.php" ["REMOTE_PORT"]=> string(5) "45120" ["REDIRECT_URL"]=> string(52) "/سلوكيات-المستثمرين-النشطين/" ["GATEWAY_INTERFACE"]=> string(7) "CGI/1.1" ["SERVER_PROTOCOL"]=> string(8) "HTTP/1.1" ["REQUEST_METHOD"]=> string(3) "GET" ["QUERY_STRING"]=> NULL ["SCRIPT_NAME"]=> string(10) "/index.php" ["PHP_SELF"]=> string(10) "/index.php" ["REQUEST_TIME_FLOAT"]=> float(1708468254.505355) ["REQUEST_TIME"]=> int(1708468254) ["argv"]=> array(0) { } ["argc"]=> int(0) ["HTTPS"]=> string(2) "on" } ["content_user_category"]=> string(4) "paid" ["content_cookies"]=> object(stdClass)#5768 (3) { ["status"]=> int(0) ["sso"]=> object(stdClass)#5769 (2) { ["content_id"]=> int(39115) ["client_id"]=> string(36) "e2b36148-fa88-11eb-8499-0242ac120007" } ["count_read"]=> NULL } ["is_agent_bot"]=> int(1) }
$User->gift_id:  NULL

لماذا يجب على المسؤولين التصرف كمستثمرين نشطين؟

5 دقائق
سلوكيات المستثمرين النشطين
موظفو هارفارد بزنس ريفيو/أنسبلاش/بيكسلز

ملخص: تتغير أحوال الأعمال التجارية بشكل مستمر، ولكن لسبب مشبوه، يبقى رأس مال معظم المؤسسات منتظماً من عام إلى آخر. يرى كاتبو هذا المقال أن التحسينات التدريجية على عملية تحديد أولويات الاستثمار ليست كافية. إذ الذي ينبغي للقادة فعله هو تبني سلوكيات المستثمرين النشطين الناجحين وشركات الأسهم الخاصة، ثم تطبيقها على الإدارة الداخلية للتمويل والموارد. وبالتالي، اتباع الاستراتيجيات الثلاث الآتية: 1) الحفاظ على تركيز متواصل على الخصائص الفارقة التي تحفز خلق القيمة الطويل المدى. 2) إنشاء ممارسات أكثر ذكاءً لتخصيص الاستثمار. وأخيراً، 3) إجبار المقايضات عند تشغيل الموارد.

 

بالنسبة لأغلب المؤسسات، فلا تتغير مستويات التمويل عبر خطوط الأعمال بشكل ملحوظ من عام إلى آخر. أما أحوال الأعمال التجارية، فتتغير باستمرار. إذ تواجه الشركات اليوم حالة وشيكة من ركود في الأرباح، ومنافسين مزعزعين، وتحولاً جوهرياً في سلوكيات العملاء والمستهلكين.

لإبقاء التنافسية، يجب على الشركات تبني سياسة “استجابة رأس المال”، وهي القدرة، في ظل التحدي المتمثل في تقلب أحوال الأعمال التجارية، على:

  • تحويل استخدام رأس المال بشكل سريع إلى استخدامات جديدة ذات قيمة عالية.
  • إبعاد استخدام رأس المال بشكل سريع عن الاستخدامات الجديدة ذات القيمة المتدنية.
  • إجراء تغييرات ملحوظة وليست تدريجية في أماكن تخصيص رأس المال.

بمعنى آخر: التمويل الهادف للاستثمارات الحالية ليس كافياً. إذ على كبار المسؤولين تولي أدوار المستثمرين النشطين للتأكد من أنّ رأس المال يتدفق إلى الاستخدامات ذات القيمة العالية عبر المؤسسة.

يحقق 38% من الشركات بانتظام إحدى عناصر استجابة رأس المال المذكورة فقط، بينما تمثل الشركات التي تحقق العناصر الثلاثة بانتظام 17%، وفقاً لتحليل من شركة غارتنر لممارسات تخصيص رأس المال عبر 100 شركة. حيث تدرك أكثر الشركات استجابة أنه في المتوسط، تُضاف 2.5 نقطة مئوية في القيمة الاقتصادية (العائد على رأس المال مطروحاً منه المتوسط المرجح لتكلفة رأس المال) مقارنة بأقرانها الأقل استجابة.

القيام بأكثر من التحسينات على العمليات

في غالب الأحيان، تحاول الشركات معالجة مشكلة الاستجابة من خلال القيام بتحسينات على عملية تحديد أولويات الاستثمار، بما فيها:

  • توحيد مقاييس تقييم الاستثمار عبر المؤسسة.
  • تبسيط حقوق اتخاذ القرار للاستثمار من خلال تقليل عدد الموافقات على الإنفاق.
  • تبسيط الجدوى التجارية الاستثمارية.

بناءً على بحثنا، قرابة 80% من الشركات التي قللت من التأخير في عملية تحديد أولويات الاستثمار لم تحقق استجابة رأس المال بعد. ذلك لأن تقليل عملية الاحتكاك لا تغير من تيار تدفق رأس المال بشكل مُجدٍ.

بينما عندما تقلل الشركات من الاحتكاك وتطرح مجموعة جديدة من متطلبات توجيهية نُطلق عليها مسمى “الاستثمار النشط”، فتختلف النتيجة تماماً. إذ تعلو نسبة تحقيق استجابة رأس المال 71%.

ما هو الاستثمار النشط؟

يأخذ الاستثمار النشط سلوكيات المستثمرين النشطين الأكثر إنتاجية وشركات الأسهم الخاصة، ثم يطبقها على الإدارة الداخلية للتمويل والموارد. ويتعين على القادة الوظيفيين وقادة المشاريع أن يوجهوا تدفقات رأس المال بنشاط عن طريق ما يلي:

  • النظر إلى محفظة المؤسسة الاستثمارية كمجموعة من المقايضات وأوجه تعاون.
  • تطبيق عقلية “لا شيء مقدس سوى الاستراتيجية” على خيارات الاستثمار للشركة. (على افتراض أن الاستراتيجية الحالية صحيحة).

يحسن الاستثمار النشط من استجابة رأس المال لأنه يتحدى الارتباطات بالاستثمارات القديمة والفرص الجديدة بنشاط التي تعزز الأولويات المنعزلة، بدلاً من الأولويات على مستوى المؤسسة.

يتبع قادة الاستثمار النشط ثلاث استراتيجيات:

1. التركيز المتواصل على الخصائص الفارقة

يؤدي الاستثمار النشط إلى خلق الاستجابة بشكل جزئي، لأنه يحافظ على التركيز على الخصائص الفارقة التي تحفز خلق القيمة الطويل المدى للمؤسسة. وهذا يقلل من احتمال أن تؤدي الأولويات المتنافسة من وحدات العمل المختلفة إلى إرساء الإنفاق في الاستخدامات الحالية المنعزلة.

فعلى سبيل المثال، طورت شركة مونيريس (Moneris)، وهي شركة كبيرة للتكنولوجيا المالية، استمارة بسيطة للمشاريع الاستثمارية الجديدة المقترحة التي تبسط عملية تحديد أولويات الاستثمار وتضمن التشديد على الخصائص الفارقة. وتستند الاستمارة إلى نموذج لتسجيل النقاط الذي يولد درجة واحدة لكل مشروع، وهي مبنية على أبعاد التقييم المرجحة. تتحقق مجموعة مراقبة مستقلة من الإجابات على الاستمارة لضمان الإنصاف والموضوعية، وتُصنف درجات المشروع المعتمدة بشكل واضح. ثم يقوم المسؤولون التنفيذيون بمراجعة هذه المرتبة القسرية خلال الاجتماعات الشهرية لتحديث المشروع كقاعدة أدلة مشتركة لتحديد أولويات المشاريع الجديدة للتمويل. يضمن هذا النهج إعطاء الأولوية للمشروعات الأكثر توافقاً من الناحية الاستراتيجية وذات القيمة المضافة الأعلى للاستثمار.

2. إنشاء ممارسات أكثر ذكاءً لتخصيص الاستثمار

تعد استجابة رأس المال أكثر من مجرد القدرة على تنفيذ إعادة ضبط تدفقات التمويل لمرة واحدة. إذ إنها تعني تغييرات في ممارسات تخصيص الاستثمار التي تسمح للمؤسسة بإعادة التمحور في أي وقت (وعدة مرات حسب الحاجة).

أدرك القادة في إحدى شركات البرمجيات المتعددة الجنسيات أن عملية التمويل السنوي وتخصيصات الموارد سرعان ما أصبحت غير متوافقة مع الاستراتيجية مع تطور سياق الأعمال وظهور الفرص الجديدة. واستجابة لذلك، أعادت مجموعة الخدمات الرقمية التابعة للمؤسسة تنظيم مواردها وتمويلها حول “خطوط الإنتاج” الداخلية المتوافقة مع أهداف العمل الأساسية.

ومع ذلك، بمجرد تخصيص التمويل والموارد لخطوط الإنتاج، أدت إعادة تخصيصها إلى تعطيل سير عمل المنتج، وأدت إلى خطوط إنتاج “مهمشة” أو ضعيفة التمويل، ولم تتمكن من دعم القدرات الأساسية للمنتجات. ساعد تمويل خط الإنتاج بفئتين متميزتين من الأموال والموارد على التقليل من تعطيل تدفقات العمل:

  • تخصيص الأموال والموارد الثابتة لكل خط إنتاج لضمان الاستقرار ودعم القدرات الأساسية.
  • تخصيص الأموال والموارد المرنة بناءً على مساهمة خط الإنتاج في الأولويات الاستراتيجية ويمكن إعادة تخصيصها مع تغير الأولويات.

تمول الشركة خطوط إنتاجها من خلال ميزانيات تكنولوجيا المعلومات والأعمال أو الاستثمار المؤسسي، مع تخصيص جزء كبير من ميزانية تكنولوجيا المعلومات كأموال ثابتة لدعم القدرات الأساسية لكل خط إنتاج.

3. إجبار المقايضات عند تشغيل الموارد

حتى عندما ينجح المسؤولون التنفيذيون في تحفيز تحولات رأس المال على مستوى المؤسسة، فإن مؤسساتهم لا تزال تكافح لتحقيق العوائد لأن الموارد التشغيلية كالأشخاص، والتكنولوجيا، والقدرات الأخرى لا تتدفق لدعم التنفيذ.

يحدث هذا لأن قادة الأعمال والوظائف غالباً ما يتمتعون بدرجة عالية من الاستقلالية عند تخصيص الموارد التشغيلية. ينحاز مالكو الميزانية عموماً نحو دعم الاستخدامات الحالية المنعزلة للموارد لمجموعة متنوعة من الأسباب العقلانية تماماً، بما في ذلك المكافآت التحفيزية، والتركيز على وحدة أعمال معينة أو وظيفة معينة، والرغبة في رؤية نجاح مشاريعهم التي تكون قيد التنفيذ.

لضمان استجابة الموارد التشغيلية لإعادة ترتيب أولويات الاستثمار، يقوم قادة الاستثمار النشط بما يلي:

  • تتبع استخدام الموارد من خلال الخدمات والمهارات بدلاً من فئات الميزانية.
  • تصنيف النفقات التشغيلية إلى فئات استراتيجية لتحليل استخدام الموارد مقابل الأهداف الاستراتيجية.
  • استخدام سلاسل المقاييس التعاقبية (أي حوافز القيمة السهمية) لوضع مقايضات الموارد في منظور المؤسسة.

تقود إحدى شركات الأجهزة الطبية الكبيرة تفكير الاستثمار النشط في الأعمال التجارية من خلال جعل القادة الماليين يدربون قادة العمليات وفرقهم على النماذج المالية والتجارية للمؤسسة، بما في ذلك الأطر الزمنية الاستراتيجية ومحركات الأعمال الرئيسية. لإظهار السلسلة السببية بين العمليات والأداء المالي، فإنه يربط أنواع القرارات التشغيلية بعناصر خريطة القيمة السهمية.

في دورات تدريبية مدتها ساعتان، يحلل قادة المالية الهدف النهائي للقيمة السهمية من خلال مستويات مختلفة من المقاييس المالية والتشغيلية لإظهار كيف تؤثر المبادرات الفردية في التدفق النقدي. يعد تحليل قرار أو مبادرة فردية (على سبيل المثال، إضافة ميزة جديدة إلى منتج حالي) من خلال عدسة ليس فقط الإيرادات الإضافية المتوقعة ولكن أيضاً التكاليف غير الواضحة مثل تكلفة التصميم، وتغييرات خط التصنيع، وتكاليف الضمان الإضافية أمراً أساسياً لتحفيز قرارات الاستثمار والموارد التي تصب في مصلحة المؤسسة. كما أنه يساعد على جعل الارتباط التشغيلي المالي شخصياً لفرق العمل. يسمح هذا التمرين لقادة الأعمال بمعرفة كيفية تأثير تحويل (أو عدم تحويل) الموارد التشغيلية للتوافق مع أولويات الاستثمار الاستراتيجي الجديدة على أداء المؤسسة.

تعد استجابة رأس المال ضرورية للبقاء في المنافسة في عالم مليء بالاضطراب. لتحقيق ذلك، يحتاج القادة إلى تبني سلوكيات المستثمرين النشطين الناجحين، وتطبيقها في جميع أنشطة تحديد أولويات الاستثمار من خلال تحفيز التركيز المستمر على الرهانات المختلفة، وخلق الاختيارية في تدفقات التمويل، وفرض مقايضات موارد التشغيل التي من شأنها دفع قيمة المؤسسة.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الأميركية 2024 .

Content is protected !!
Entire Load Time (PHP):  float(0.638923168182373)