تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
shutterstock.com/Elena Belodedova
تسهم العوامل المؤثرة في تشكيل أساليب الحياة غير الصحية، مثل سوء التغذية، في تقليل متوسط الأعمار المتوقع في مختلف أنحاء العالم، ويُعد الإفراط في تناول الدهون والسكريات والملح أحد الأسباب الرئيسية المسببة لأمراض القلب الأيضية، كالسمنة وأمراض الأوعية الدموية وداء السكري، واستجابة لذلك يجب تشجيع الأفراد على اتباع نظام غذائي أكثر صحة من خلال التوعية الغذائية.
وفي ظل المخاطر غير المسبوقة التي يشهدها العالم بسبب جائحة "كوفيد-19″، تزداد أهمية تناول الطعام الصحي والتغذية السليمة. وقد يساعد اتباع نظام غذائي صحي في مقاومة وباء "كوفيد-19" عن طريق تقوية جهاز المناعة وتعزيز مقاومته للعدوى وتقليل مدة التعافي من المرض. علاوة على ذلك، قد تسوء الأعراض المصاحبة للأمراض المزمنة، بما في ذلك أمراض القلب الأيضية (كالسمنة، والسكري) ما يتسبب في زيادة خطر الوفاة، لاسيما وأنه قد ثبت أن معدل الوفيات الناجمة عن الإصابة بـ "كوفيد-19" بين المرضى الذين يعانون من مرض السكري بلغ 7.3% مقارنة بنسبة 0.9% بين المرضى الذين لا يعانون من الإصابة بالسكري، كما يفترض العلماء وجود علاقة بين السمنة والتأثير السلبي الزائد على مرض "كوفيد-19" على الرغم من عدم توافر إحصائيات رسمية تؤيد هذه الفرضية حتى الآن. وفي الوقت الحالي، وفي ظل إجراءات غلق المطاعم والمقاصف كاحتياطات وقائية، يتجه معظم الأفراد إلى الطهي بالمنزل ويضطرون للاعتماد على معرفتهم بأمور التغذية. ومع تزايد فترات العزلة التي يواجهها العالم اليوم،

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!