تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
عادة ما يركّز الأمان في الإنترنت على التفاصيل التقنية، كالبرمجيات والإعدادات والإجراءات ونقاط الضعف، وما شابه ذلك. ولكن الحماية الأكثر فعالية هي تلك التي يكون أساسها الأشخاص وليس التقنية، فالفكرة هي حماية المستهلكين والموظفين والشركاء الذين يستخدمون منتجاتنا، إنّ الطريقة التي يتفاعل بها هؤلاء الناس مع التكنولوجيا وبين بعضهم البعض كفيلة بأن تغيّر فعالية استراتيجية الأمان التي تتبعها، ولذا فإنّ على برمجيات وأدوات الأمان أن تأخذ بالاعتبار السياق البشري للمشاكل التي تسعى لحلها، وهذا يتطلب قدراً من التعاطف والتفهم، لكن كيف يساهم هذا التعاطف في الحفاظ على سلامة بيانات مستخدمي الفيسبوك ؟.
اقرأ أيضاً: كيف يحاول فيسبوك منع سياسة الوصولية في العمل؟.
يساعدنا التعاطف وتفهم المستخدم في الفيسبوك على وضع حلول ناجعة، وذلك لأنها مصممة في المقام الأول بناء على تجارب وسلامة بيانات مستخدمي الفيسبوك . وهنالك على وجه التحديد ثلاث طرق لجعل التعاطف جزءاً من جهودنا الرامية لحماية بيانات المستخدمين:
الأهداف المرتكزة على المستخدم وتكون محددة وقابلة للتنفيذ
بإمكانك من خلال البحث عن السياقات الثقافية والمادة التي يستخدم فيها الأشخاص منتجاتك أن تحدد بشكل أفضل وأكثر دقة الأهداف المرتبطة بهذه المنتجات. إنّ التواصل مع المستخدمين باستمرار من خلال الأدوات الخاصة بإرسال التقارير والتقييمات المدمجة في منتجك، أو الاستبيانات الإلكترونية أو مجموعات النقاش وغيرها، يعدّ

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!