تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
يبدو أن معظم التحسينات الحديثة في الرعاية الصحية تتطلب الاستثمار الكثيف في التكنولوجيا وقدراً غير مريح من إدارة التغيير. لكن الأطباء والممرضين وسائر موظفي "مستشفى روتردام للعيون" نجحوا في تحسين رعاية المرضى ورفع معنويات العاملين فيه بتكلفة متواضعة للغاية: 10 دقائق في اليوم ومجموعة خاصة من بطاقات اللعب.
استوحى أعضاء في فريق التفكير التصميمي في المستشفى الفكرة لدى صعودهم طائرة تابعة لشركة "كيه إل أم". لقد رأوا حينها طاقم الطائرة يجتمع قبل الإقلاع ويعرّف أعضاؤه عن أنفسهم ثم يطرح كل منهم على الآخرين سؤالين حول سلامة الطيران.
راقت الفكرة لهم، وعندما عادوا إلى "مستشفى روتردام للعيون" فكر المدراء: لماذا لا يمكنهم إضافة شيء مماثل في بداية تجمعات انطلاق الفريق؟ فهناك في الواقع شبهاً بين الوضعين من بعض النواحي: على كل مجموعة لم يعمل أعضاؤها معاً من قبل تشكيل فريق متماسك بسرعة وتنفيذ واجباتهم بطريقة تلتزم تماماً بتوجيهات المؤسسة.
لاختبار هذه الفكرة، طور مدراء المستشفى بطاقات لعب خاصة بسلامة المرضى شجعت زملاءهم على العمل معاً بسهولة أكبر وعززت معرفتهم بالمبادئ الأساسية المتصلة بالسلامة وبرعاية المرضى. (صمم أحدنا وهو "رول" المبادرة ونفذها، وتولى الآخر، وهو "ديرك"، دراستها).
والآن، بدأ عدد من المستشفيات ومؤسسات الرعاية التي تعمل منذ أمد بعيد في هولندا بلعب لعبة الورق هذه. وفي عامي 2016 و2017، تبنت

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022