تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
نجحت ماركة غوتشي (Gucci) من خلال نهجها الإبداعي المبتكر في إزاحة لوي فيتون (Louis Vuitton) واختصاراً "إل ڤي" (LV) وماركة هيرميس (Hermès) عن العرش في قلوب العملاء الصينيين. واستطاعت كيرينغ غروب الفرنسية (Kering) المالكة لماركة غوتشي بقيادة رئيسها التنفيذي ماركو بيزاري (Marco Bizzarri)، مضاعفة نسبة مبيعاتها وتحقيق الملايين من عمليات البحث الإلكتروني عن ماركتها التجارية الشهيرة. وها هي تقفز مرة أخرى إلى قمة مؤشر ليست (Lyst) لتصنيف الماركات العالمية الصادر في صيف هذا العام.
ولكن، كيف فعلت غوتشي ذلك؟ ما الذي يمكن أن تتعلمه منها الماركات الأخرى التي تستهدف السوق الصينية؟
نجحت غوتشي في الوصول إلى المتسوق الصيني عن طريق نهجها في اختيار تشكيلة الملابس والتألق في وضع اللمسة الأخيرة، وكذلك عن طريق فكرتها البارعة بوضع الصين في المقام الأول. وتعكف غوتشي حالياً على تصدير وصفاتها الناجحة إلى مناطق أخرى مثل الشرق الأوسط وأفريقيا، مستعينة فيها بالعود

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!