تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
برعايةImage
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
تُعدّ مهمة البحث عن عمل أثناء قيامك بعملك الحالي مهمة مرهقة، خاصة في زمن وسائل التواصل الاجتماعي، إذ تندر الخصوصية. وبالتأكيد أنت لا ترغب في إثارة مشاكل ضمن شركتك الحالية، ولكنك في الوقت نفسه تُريد إيجاد الفرصة العظيمة التالية. فهل عليك إخبار مديرك أنك تبحث عن عمل آخر؟ وكيف يمكنك التعامل مع موضوع الجهات المرجعية؟ وإذا حصلت على عرض، هل إخبار شركتك بمغادرة العمل قبل أسبوعين يُعد أمراً جيداً؟ بما أنّ أسلوب مغادرتك لعملك الحالي على القدر نفسه من أهمية أدائك في العمل التالي، فمن المهم أن تعرف الإجابة عن هذه الأسئلة.
ما يقوله الخبراء
ربما يكون سوق العمل كئيباً، ولكن لا يعني هذا أنك عالق في مكانك. فإذا سمعت إشاعات حول تسريح مثلاً أو تفوقت على عملك الحالي، لا بأس عندها أن تبحث عن عمل آخر. تقول بريسيلا كلامان، رئيسة شركة استراتيجية المهنة (Career Strategies, Inc)، وهي شركة مقرها بوسطن وتوفر التدريب المهني وخدمات الإدارة: "أنّ سوق العمل أكثر نشاطاً مما يتوقعه أغلب الناس. وبالنسبة لبعض الأشخاص، فإنّ سوق العمل سيء جداً، ولكنني أعلم الكثير ممن يتركون عملاً ويجدون آخر". ولكن بالتأكيد يُعتبر البحث عن عمل أثناء محاولة البقاء على رأس عملك أمراً صعباً جداً. ولكن إذا قمت به بإتقان، ستستطيع الانتقال من دون أن تفسد صلتك بالمكان مع تعزيز علاقاتك المهنية، بحسب ما يقوله كلاوديو فرنانديز آراوس، مستشار أقدم في شركة إيجون زيندر الدولية (Egon Zehnder International) ومؤلف كتاب "قرارات الناس العظام" (Great People Decisions). وكل ما عليك هو اتباع المبادئ التالية:
قم بواجباتك
يقول فرنانديز: "الخطوة الأولى لأي بحث عن عمل هي تحليل شامل للأمور

ادخل بريدك الإلكتروني واقرأ هذا المقال مجاناً.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022