تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
أجرت هارفارد بزنس ريفيو مقابلة في أحد برامجها الصوتية (بودكاست) مع صافي باكول، الرئيس التنفيذي السابق لإحدى شركات التكنولوجيا الحيوية.
وننقل لكم مقتطفات من هذه المقابلة:
كيرت نيكيش: مرحباً بكم في برنامج "آيديا كاست" المقدم من هارفارد بزنس ريفيو. أنا كيرت نيكيش.
لفترة من الزمن، كانت نوكيا بمثابة الطفل المدلل لإحدى الشركات المبتكِرة. تحولت الشركة الفنلندية متعددة الأنشطة من تصنيع الأحذية الجلدية وورق المرحاض إلى بناء الشبكة الخلوية الأولى. وفي بدايات القرن العشرين، كانت نوكيا تبيع نصف الهواتف المحمولة في أرجاء العالم.
وعزا الرئيس التنفيذي للشركة، يورما أوليلا، ذلك النجاح إلى الثقافة، حيث قال في مجلة فورتشن: "مسموح لك أن تحظى بقليل من المتعة، وأن تفكر خارج الصندوق وأن ترتكب أخطاء".
التفكير خارج الصندوق هو ما فعله فريق مهندسي نوكيا في عام 2004، حيث قاموا بتقديم هاتف بشاشة لمس ملونة، ومعه متجر تطبيقات. إلا أن قيادة الشركة رفضت الأفكار.
وطرحت شركة آبل هذه الأفكار بعد ثلاث سنوات، وبقية القصة معروفة.
إذاً، كيف تحولت نوكيا من شركة ينطلق منها الابتكار ويتمتع جميع أفرادها بالذكاء

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022