تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
ليس من السهل أن يصبح المرء طبيباً، ففي الولايات المتحدة، يحتاج الطبيب إلى دراسة أربعة أعوام في الطب التمهيدي تتبعها أربعة أعوام أخرى في كلية الطب، تليها ثلاثة أعوام أو أكثر من التدريب حسب الاختصاص. وفي فترة التدريب هذه يعمل الأطباء 80 ساعة في الأسبوع بشكل منتظم.
قد يكون من المفاجئ لنا أن رحلة الطبيب أصبحت في الواقع أسهل مما كانت عليه من قبل، على الأقل فيما يخص الوقت الذي يقضيه في العمل. فالأطباء المتدربون في ثمانينيّات القرن الماضي على سبيل المثال، كانوا يعملون في بعض الأحيان أكثر من 100 ساعة في الأسبوع، مع مناوبات في المستشفى تستمر أكثر من 30 ساعة للمناوبة الواحدة. والسبب وراء اتباع هذا النظام المرهق هو اعتقاد كثير من العاملين في هذا المجال بأنّ العمل لساعات طويلة ضروري لإكساب الأطباء المهارات السريرية والعملية اللازمة لممارسة الطب بصورة مستقلة.
ولكن أجريت في عام 2003 إصلاحات كبيرة وسط مخاوف متنامية بشأن سلامة المرضى بين أيدي الأطباء المرهقين، إذ منعت الأطباء المتدربين من العمل أكثر من 80 ساعة في الأسبوع وحددت مدة المناوبة بما لا يتجاوز 24 ساعة. وكانت هذه التعديلات دون شك أكبر تجربة طبيعية في تاريخ تدريب الأطباء المعاصر، ولكنها كانت موضع خلاف شديد.
ربما كان من الصعب تخيل السبب الذي يدفع كثيراً من الأطباء إلى الاعتقاد بأنّ 10 إلى 20 ساعة إضافية من العمل في المستشفى أسبوعياً ستجعل الطبيب المتدرب أفضل. ولكنّ

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!