تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage

إن الانقياد إلى الاحتراق الوظيفي هو ما يقلق العاملين في شتى المجالات، وخصوصاً تلك المجالات التي تتسم بالإبداع والمعرفة.
في أواخر تسعينيات القرن الماضي، بدأت برنامجاً جامعياً للحصول على شهادة في إدارة الأعمال من "جامعة كوينز" (Queen’s University) في كينغستون، أونتاريو في كندا. فبعد الاقتراب من الرسوب في مبادئ الاقتصاد الجزئي، والخسارة في الغالبية العظمى من الرياضات والفرق، وجدت موطني المناسب أخيراً بين مجموعة من المنبوذين في الجامعة يشاركون في صحيفة "جولدن ووردز" (Golden Words) الكوميدية.
الانقياد إلى الاحتراق الوظيفي
كانت "جولدن ووردز" أكبر صحيفة فكاهية أسبوعية في البلد، وهي شبيهة بصحيفة "أونيون" (Onion)،وكان يصدر منها 25 عدداً سنوياً، فيما يصدر العدد الأسبوعي كل يوم أربعاء خلال العام الجامعي. وعلى مدار السنوات الأربع التالية، قضيت يوم الأحد من كل أسبوع أتسكع مع مجموعة من الأشخاص الذين يكتبون مقالات تجعلنا جميعاً نضحك. إذ كنا نتجمع عند الظهيرة، ونبدأ في كتابة مقالاتنا حتى الساعات المبكرة من صباح يوم الاثنين. لم أحصل على أي أموال مقابل ذلك، لكن اللذة الكامنة في كتابة المقالات، والضحك الناتج عن قراءتها، ورؤيتها منشورة في الصحيفة، كل ذلك ألهمني شعوراً رائعاً.
لقد أحببت ذلك للغاية لدرجة أنني شغلت وظيفة في شركة كتابة كوميدية ناشئة في مدينة نيويورك خلال آخر صيف لي في الجامعة. استأجرت شقة في الجانب الشرقي الأدنى من المدينة، وبدأت أعمل بمبنى في بروكلين مع مجموعة كتّاب من مسلسل "ذا سيمسونز" (The Simpsons)، وبرنامج "ساترداي نايت لايف" (Saturday Night Live). أتذكر أنني فكرت في نفسي قائلاً:

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!