تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
لا يخفى على أحد أن معظم البنية التحتية في الولايات المتحدة الأميركية في حاجة ماسة إلى الإصلاح أو التحديث وأن العديد من المدن تكافح من أجل تلبية احتياجات البنية التحتية وتوفير مساكن بأسعار معقولة. ولا يختلف اثنان على أن أي استثمار في البنية التحتية يجب أن يحقق فائدة أعلى من كل دولار يُستثمر، عبر زيادة إنتاجية قطاع البناء.
لم يتجاوز متوسط ​​معدل نمو إنتاجية العمل على المستوى العالمي في قطاع البناء 1% سنوياً على مدار العقدين الماضيين، وظل ثابتاً في معظم الاقتصاديات المتقدمة. أما في الولايات المتحدة، فإنّ إنتاجية العمالة في قطاع البناء هي اليوم أقل مما كانت عليه في العام 1968. وبخلاف ذلك، ازدادت الإنتاجية في العديد من القطاعات الأميركية بما في ذلك الزراعة والصناعة التحويلية عشرة إلى خمسة عشر ضعفاً منذ خمسينيات القرن الماضي.
خلص بحثنا في مركز ماكنزي العالمي للأبحاث إلى أن صناعة البناء والتشييد قادرة على تحسين الإنتاجية بنسبة 50% إلى 60% من خلال تبني أفضل الممارسات والابتكارات في سبعة مجالات: التشريعات المنظمة والعلاقات التعاقدية وعمليات التصميم والهندسة وإدارة المشتريات وسلسلة التوريد والتنفيذ في الموقع والتكنولوجيا الرقمية والمواد الجديدة و

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!