أسئلة القراء: كيف أتصرف مع زميل أوصيت به للفريق فأصبح يتعامل معي بعدوانية وتحايل؟

8 دقائق
التعامل مع زميل العمل العدواني
shutterstock.com/Roman Samborskyi
استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

سؤال من قارئ حول التعامل مع زميل العمل العدواني: لقد نجحت في التوصية بصديقة أحد أصدقائي لتكون نظيرة لي في فريقي. ونعمل كلتانا لدى المدير ذاته، وكانت ممتنة جداً لتوصيتي بها وكانت ودودة جداً عندما دربتها على العمل. ولكن بعيد انتهائي من تدريبها، تغيرت وحاولت التنافس معي، وأصبحت عدوانية جداً ومخادعة. مثلاً، طلب منها المدير مرة أن تعمل على بعض المهام وحدها بصورة مستقلة، وكنت قد دربتها عليها سابقاً عندما بدأت العمل، ولم تنفذ المهمة إلا في اللحظة الأخيرة عندما سألها المدير عن تقدمها فيها. وقالت لنا أنها تصمم هدية ترحيبية للمدير الأعلى الجديد الذي سينضم إلى الفريق الأسبوع التالي، ولذلك لم يكن لديها الوقت لتنفيذ العمل. لم يسمع أي منا بهذه الهدية الترحيبية ولكننا لم نتمكن من منعها لأسباب بديهية. وفي النهاية، حول المدير مهمتها إلي. وفي مرة أخرى عندما كنت في إجازة أخذت مكتبي، فموقعه جميل قرب النافذة، وبجانب مديري والمدير الأعلى. وعند عودتي وجدت أشياءها مبعثرة على مكتبي بما فيها حذاءها المتسخ. شعرت بالإهانة، وهي بارعة في التحدث والتملق، وأنا أشعر أن مديري يخاف منها قليلاً، ولكنه يخطط للتقاعد العام المقبل، ولذلك لن يفعل أي شيء تجاهها، وسؤالي هو:

كيف أتعامل مع هذه الزميلة التي تغيرت معي كثيراً وأصبحت عدوانية ومتحايلة؟

يجيب عن هذا السؤال:

دان ماغين: مقدم برنامج “ديير آتش بي آر” من هارفارد بزنس ريفيو.

أليسون بيرد: مقدمة برنامج “ديير آتش بي آر” من هارفارد بزنس ريفيو.

إيمي غالو: محررة مساهمة في هارفارد بزنس ريفيو ومؤلفة دليل هارفارد بزنس ريفيو للتعامل مع النزاعات.

إيمي غالو: أشعر بتعاطف عميق مع صاحبة السؤال لأن التوصية بزميل هو أمر يحمل مجازفة، ولكنها اعتقدت أنها ستنجح في إحضار زميلة جديدة، فهذا أمر رائع. ومن ثم تبين أن هذه الزميلة شخص سيئ للغاية، أشعر بالأسف عليها. المسألة هنا هي مسألة دافع أيضاً، ما الذي يحصل مع هذه المرأة؟ هل هي بغيضة فحسب؟ هل تحاول أن تثير انطباعاً جيداً لدى الموظفين الآخرين؟ هل تحاول التملص من العمل؟ ما الذي يمكن أن يجري هنا؟ يقول حدسي أن عليها جمع بعض الأخبار من هنا وهناك حول نظرة الآخرين لهذه المرأة، ليس عن طريق النميمة، كأن تقول للآخرين “ألا تبغضون هذه المرأة مثلي؟” وإنما بأسلوب استفهام “ما شعورك حيالها؟” لأنه من الممكن أن يكون لدى الآخرين رد الفعل ذاته ولكنهم لا يتحدثون عنه لأنهم يعرفون أنها صديقة صديقها.

أليسون بيرد: أشعر باستغراب كبير من جملة “مديري يخاف منها قليلاً”. ما السبب الذي يجعل المدير يخاف من موظف جديد؟

دان ماغين: وكذلك حقيقة أن المدير سيتقاعد العام المقبل ولذلك لن يفعل شيئاً حيالها، يبدو ذلك تهرباً من المسؤولية. حتى وإن لم يتبق للمدير وقت طويل في العمل، لا بد له من التدخل في هذه المسألة.

اقرأ أيضاً: 4 طرق للتعامل مع الزميل السام

إيمي غالو: المدير لديه وقت كثير للتصرف في هذه المسألة والقيام بعملية تنظيف في الشركة، لأنه في طريقة إلى المغادرة. أوصي في هذه الحالة بإجراء محادثة مع الزميلة أولاً، وإذا لم تسر على نحو جيد عندئذ يمكنها التوجه إلى المدير مباشرة.

دان ماغين: وإذا كانت الزميلة شخصاً سيئاً بالفعل، هل يقلل ذلك من ضرورة إجراء المحادثة معها أولاً؟

إيمي غالو: أعتقد أنه من المهم أن تجري محادثة مباشرة، أو على الأقل أن تحاول. وبناء على ما قالته في رسالتها، لا أستطيع رفع آمالي كثيراً بأن تسير المحادثة على نحو جيد، ولكن أحياناً عندما نتعامل مع شخص بغيض أو فظّ، سنعرف في الدقائق الخمس الأولى من المحادثة أنها ليست جديرة بإضاعة الوقت عليها، وعندها يكون قد حان الوقت لطلب المساعدة.

أليسون بيرد: تبدو هذه التعاملات كمواجهة بين شخصين. فهي لا تشير إلى أن هذه المرأة تزعج بقية أفراد الفريق، ربما كان المدير خائفاً قليلاً، ولكنها ماهرة جداً في التملق. وهي بارعة في إعداد الهدية الترحيبية لإثارة انطباع جيد لدى ذاك المدير الجديد. كيف ستحلين هذه المسألة مع تلك المرأة ثم مع الجميع؟

إيمي غالو: إذا وجدت أن الجميع يحبون تلك المرأة ويحترمونها، وشعرت أنهم ممتنين لها لأنها أوصت بها وأحضرتها إلى الفريق، ما الذي ستفعله تجاه فهمهم الخاطئ هذا؟

أليسون بيرد: وإذا لم يكن المدير يرى كل ذلك على الإطلاق ولا يهتم بالأمر، ربما كان ذلك لأنها تقوم بعمل جيد.

إيمي غالو: يبدو لي أن هذا الموقف يحتاج إلى الشجاعة، وكأنك تقول أن نهاية العالم قد حلت. يجب ألا تبدو صديقتنا وكأنها تدور بين موظفي المكتب محاولة إقناع الجميع بأن تلك المرأة سيئة، ولو كنت مكانها، ووحدت بالفعل أن الجميع يحترمونها، عندها سأحاول فهم السبب، وما هو دوري في هذا التفاعل معها، وهل هناك شيء يمكنني فعله لتغيير الوضع؟ وإذا كانت محترمة مع الجميع، ولكنها تتعامل معي بفظاظة، فما الذي يمكنني فعله لتغيير ذلك قليلاً؟

إيمي غالو: ذلك غير عادل بلا شك، ولكن إخبار أحدهم أنه شخص سيء لن ينجح مع حاجتك إلى التغيير. لا أريد رمي العبء كله على صديقتنا، ولكن مرة أخرى، كل ما يمكنها التحكم به هو سلوكها ورد فعلها. ولذلك سيكون تغيير رد فعلها تجاه شخص ما أسهل بكثير من تغييره هو..

إيمي غالو: من الضروري التحدث بصراحة بشأن هذه الأمور، وخصوصاً عندما يكون أمراً بهذا الوضوح. فلن يختلف أحد معك على أن هذا مكتبك أنت، ولذلك أعتقد أنه بإمكانك القول: “عجباً، أشياؤك هنا، سأعيدها إلى مكتبك”. ولكن يجب أن تقومي بذلك متبنية العقلية الصحيحة، وهي عندما تفترضين أنها ارتكبت خطأ، رغم معرفتك أنها لم ترتكب أي خطأ. ولكن مجرد وضع هذا الافتراض يعني أنك ستتكلمين بطريقة أقلّ عصبية وأقل فظاظة ولن تتسبب بمزيد من النزاع.

أليسون بيرد: وهذا يعيدنا إلى صاحبة السؤال والتفكير بسلوكها المحتمل الذي قد يتسبب بزيادة حدة المشكلة. وربما كان جزءاً منه عدم دفاعها عن نفسها فوراً. عندما يقول أحد الزملاء في العمل: “سأؤجل هذه الأمور لأني أعمل على شيء آخر”، يجب أن تقول: “كلا، أريدك أن تقوم بهذا الأمر فعلاً”. وبهذا تكون قد دافعت عن نفسها. ولكن إذا كانت حازمة وقوية، ومع ذلك لا يزال ذاك التصرف مستمراً، فسيكون من الضروري أن تحاول إجراء تلك المحادثة المباشرة. ولكن كيف ستبدؤها؟

اقرأ أيضاً: كيف تتعامل مع زميل العمل المتخاذل؟

إيمي غالو: هذه التفاعلات التي تجري، وهذه العلاقة مع صديقة الصديق، والمعلومات التي حصلت عليها من الموظفين عندما استفهمت منهم عنها، يجب أن تأخذي كل ذلك في الحسبان عند بدء المحادثة وأن تبقي هدفك الحقيقي نصب عينيك. إذا حرت بأمرك وأدركت أن الجميع يرون أن هذه المرأة فظة أيضاً، فستعلمين حينها أن الصديق المشترك بينكما لن يغضب، ويجب عندها أن تتوجهي إليها بكلام صريح ومباشر وأن تقولي لها: “لقد أوصيت بك لهذه الوظيفة ظناً أنك ستكونين زميلة رائعة، ولكنك قمت بكذا وكذا وكذا…” ومن الأفضل أن تحددي الأمور التي فعلتها والتي تسببت بجعل وظيفتك أكثر صعوبة، ماذا يحصل؟ وأن يسألها عما يحدث. ومن الأهمية بمكان ألا تشيري إلى دوافعها، لا تقولي لها: “أنت تتصرفين بوقاحة”، بل حددي الأمور التي فعلتها والسلوك الذي يصعّب الأمور عليك. ثم اسمعي ما ستقوله لك.

دان ماغين: في هذا النوع من المواقف، سيرغب كثير منا في تجاوز الزميل المزعج والتوجه مباشرة إلى مديره، كيف تتعاملين مع مفترق الطرق هذا؟

إيمي غالو: يجب أن يأتي القرار في التوجه إلى المدير بعد المحاولة الحقيقية للتعامل مع الموقف على نحو تعاوني، وخصوصاً عندما تكون في نزاع مع نظير لك، إذ سيكون من الأفضل للجميع أن تتمكن من حل المشكلة بنفسك. هناك بعض الأوقات يكون الأفضل غير ممكن، قد لا تتمكن من القيام به أو قد لا يكون ممكناً أساساً. ولكن الأفضل هنا أن تقول للشخص المزعج: “اسمع، لقد حاولت حل هذه المشكلة عدة مرات، ويبدو أننا قد وصلنا إلى طريق مسدود، ونحن لا نرى الأمور ذاتها بنفس الطريقة، ولذلك سأذهب للتحدث إلى المدير وأطلب مشورته من أجل حل هذه المشكلة. وبذلك، تكون قد نبهت زميلك مسبقاً كي لا تبدو وكأنك تلتف من ورائه، فهذا الالتفاف يحطّ من شأنك أنت في النهاية لأنك ستبدو ضعيفاً إذا احتجت إلى إدخال شخص بمنصب أعلى لمساعدتك. لذلك، أفضل تنبيه الشخص الآخر إذا أمكن إلى أن هذا ما سيحدث. وفي الحقيقة قد يثير هذا التنبيه لديه شيء من التعاون، وإذا كان عليك التوجه إلى مديرك، كن مستعداً لإخباره بكل ما فعلته لحل المشكلة بنفسك، لن يرغب أي مدير بأن يحضر موظف إلى مكتبه ويطلب منه حل جميع مشاكله. ولذلك، عندما تقول له فعلت كذا وكذا وكذا، وكانت ردة فعل الشخص الآخر هكذا. ثم من الأفضل أن تقترح عليه ما تود أن يفعله، أتريد منه التحدث مع الشخص الآخر مباشرة؟ ما الذي تود أن يفعله؟

أليسون بيرد: لقد مررت مرة بموقف كنت فيه في غاية الاستياء، فقمت في لحظة غضب بإرسال رسالة إلكترونية إلى مديري وقلت فيها: “أنا لا أدري ما الذي يجري حقيقة، وأنا أواجه صعوبة في التعامل مع هذا الأمر”. وشعرت بالندم على الفور، فذهبت إلى ذاك المدير وقلت له: كان يجب ألا أدخلك في هذه المشكلة، هلا سمحت لي بحلها بنفسي؟ ثم فعلت. ولكني ارتكبت خطأ كبيراً بإيصال المشكلة إلى مستوى أعلى في حين لم يكن هناك حاجة إلى ذلك، ولم أكن قد بذلت قصارى جهدي فعلاً لحلّ المشكلة بنفسي أولاً.

دان ماغين: وعندما أتيت وتحدثت إلي مباشرة بشأن المشكلة، سار كل شيء على ما يرام.

إيمي غالو: يجب عليك أن تفكر جيداً، فالبعض يهمهم التسلسل الهرمي كثيراً، وفي بعض الأحيان لن يفيد التحدث مباشرة مع الزميل المزعج، بل يجب أن يسمع الكلام ممن هو أعلى منه منصباً. وقد تكون زميلة صاحبة السؤال بحاجة إلى أن يتوجه مديرها إليها بالكلام، أو من مديره حتى، وأن يخبرها بأن تحسن التصرف وأن تقوم بما يطلب إليها. ولكن بالتأكيد، لن يكون ذلك هو أول ما ألجأ إليه. وما قالته صاحبة السؤال عن زميلتها، بأنها عدوانية ومخادعة يجعلني أفكر أنها ليست عقلانية على الإطلاق، ويجب أن تتذكر دائماً أن محاولة إجراء محادثة مع شخص غير عقلاني يشبه ضرب رأسك بالحائط نوعاً ما. ولذلك، إذا كانت المعلومات التي جمعتها تقول أن مديرها لن يفعل شيئاً حيال الأمر، فسيتعين عليها معرفة طريقة لتغيير عقليتها كي تتمكن من التعامل مع هذه الزميلة كل يوم. وإلا سيستهلكها استياؤها وسيخرب عملها حقاً.

 اقرأ أيضاً: كيف تتعامل مع زميل لئيم في مكان العمل؟

أليسون بيرد: وكيف ستفعل ذلك؟

إيمي غالو: ببساطة، أن تقول: “هذه الزميلة بغيضة”. أن تعترف بحقيقتها نوعاً ما، “ولن أفعل أي شيء حيال ذلك، هذه هي الطريقة التي سأتعامل معها بها”. يجب عليها أن تحرص على وضع حدود وحماية كي لا تسمح بانتقال عمل هذه الزميلة إليها…

أليسون بيرد: ألا تجلس بجوارها.

أليسون بيرد: وألا تعمل على مشاريع مشتركة معها.

إيمي غالو: وعندما يطلب منها مديرها أخذ مهمة ما بدلاً من تلك الزميلة، يجب أن تقول له سأقوم بذلك هذه المرة فقط، ولكني لن أفعل ذلك مرة أخرى. يجب أن توضح الأمر تماماً، أنها لن تغطي على تقصير هذه المرأة. كما أن هناك عقلية معاقبة ذاك الشخص، وهي تعني الاستيقاظ كل صباح بهذا الهدف، لحسن حظي، أستيقظ كل صباح لأكون هذا الشخص اللطيف المحبب، وليس علي أن أكون ذاك الشخص الذي يريد معاقبة شخص آخر. افصل نفسك عن ذاك الشخص لأنك لن تكون راضياً عن نفسك. فلنقل أنك ذهبت إلى عملك صباحاً لتجد أشياء زميلك المزعج على مكتبك، فتمسك بها كلها وترميها في القمامة، هل يمكن أن تكون فخوراً بما فعلت؟ هل ستكون في نهاية اليوم سعيداً بتصرفك بنفس طريقته السيئة؟ أم ترغب في أن تعيش ضمن مستوى أعلى من القيم؟

أليسون بيرد: يجب على صاحبة السؤال جمع معلومات أكثر ومعرفة ما إذا كان الآخرون ينظرون إلى هذه المرأة بنفس الطريقة. وإذا وجدت أنها الوحيدة التي ترى أنها مزعجة، يتعين عليها التفكير بما قد فعلته لتتسبب بسلوك زميلتها هذا، ربما كان يجب عليها أن تدافع عن نفسها أكثر وأن تتعامل معها بحزم وقوة أكبر. ويمكنها اللجوء إلى المحادثة المباشرة، ويجب عليها أن تكون محددة في كلامها عما يحدث وكيف يجعل وظيفتها أصعب، ويجب ألا تضع افتراضات بشأن دوافع زميلتها، وإنما ببساطة أن تسألها عما يحدث. من المرجح ألا تسير هذه المحادثة على نحو جيد، نظراً لوصفها لزميلتها، وعندئذ سيكون لديها الخيار أن ترفع المشكلة إلى مديرها وأن تشرح له ما حاولت فعله من أجل تحسين هذه العلاقة وأن تقترح عليه ما يمكنه فعله. أما إذا وجدت نفسها وحيدة، لا يؤيدها أحد وليس هناك من يقف إلى جانبها ويساعدها في إصلاح هذا الوضع، عندئذ يتعين عليها بذل قصارى جهدها لتحصن نفسها منه. يمكن أن تحاول وضع حدود كي لا تضطر للعمل مع زميلتها تلك وألا تجلس بجوارها حتى. وأن تحاول على كل الأحوال أن تعيش الحياة التي تريدها في العمل بالتوافق مع قيمها من أجل معرفة كيفية التعامل مع زميل العمل العدواني.

 اقرأ أيضاً: كيف تتعامل مع زميلك اللئيم في الشركة؟

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الأميركية 2024 .

Content is protected !!