تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger


يُبدي كتّاب السير الذاتية (التراجم)، منذ وقت طويل، اهتماماً باستكشاف الصحة النفسية في بيئة العمل والمشكلات النفسية التي كانت تدفع كبار المفكرين وأصحاب الإنجازات العظيمة، وتسبّب لهم المعاناة، مثل تشارلز داروين وألبرت أينشتاين. وتبحث الصحافية العلمية والطبية كلوديا كالب في كتابها "آندي وورهول كان مهووساً باكتناز المقتنيات: "رحلة داخل عقول أعظم الشخصيات في التاريخ" (Andy Warhol was a Hoarder: Inside the Minds of History’s Great Personalities)، حالات اثنتي عشرة شخصية من الشخصيات المشهورة وتقيّم الأدلة التي تشير إلى أن كل شخصية من هذه الشخصيات قد عانت من أحد أنواع اضطرابات الصحة النفسية. وفي حين أن كتاب كلوديا هذا لا يتعلق بمجال الأعمال في حد ذاته، إلا أنه يُعتبر ذا أهمية بالنسبة إليه مع تزايد عدد الأشخاص الذين أصبحوا على دراية بأن الأمراض النفسية تُعتبر إحدى مشكلات أماكن العمل.
الصحة النفسية في بيئة العمل
لقد أجرت "هارفارد بزنس ريفيو" مقابلة مع كلوديا كالب للحديث حول جدوى حالات اضطرابات الصحة النفسية، بصفة خاصة، في فهم رواد الأعمال. وفيما يلي مقتطفات منقحة من هذه المقابلة:
من المحاور التي تناولها كتابك أن الأشخاص المصابين بالأمراض النفسية غالباً ما يجدون السبل التي تكفل لهم تحويل تصرفاتهم إلى ميزة لهم، وفي واقع الأمر فيوجد

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!