تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

تبنى رواد الأعمال على مر التاريخ نهجاً واحداً من أصل نهجين في التعامل مع تكنولوجيا المعلومات. فمعظمهم ينظر إلى تكنولوجيا المعلومات على أنها "شر لا بد منه". فماذا عن رواد الأعمال وتكنولوجيا المعلومات؟
بالنسبة لهذه المجموعة، فهم يعتبرون تكنولوجيا المعلومات وسيلة مخصصة لمكاتب الدعم الإدارية لأفكار الأعمال. وهم يوظفون عادة أطرافاً ثالثة لمساعدتهم في شؤون تكنولوجيا المعلومات، ولا يعتبرونها أبداً جزءاً من أعمالهم الأساسية. بينما تُركز مجموعة أخرى من رواد الأعمال على السلع المعلوماتية، وتفكر في تكنولوجيا المعلومات باعتبارها منتجاً. يتمتع رواد الأعمال هؤلاء عادة بخلفية هندسية، وكليات تدعم هذا النهج ولديها أقسام هندسية قوية. يتبنى هؤلاء الرواد، استناداً إلى قدراتهم المميزة، نهج "أفعل كل شيء بنفسك" في التعامل مع تكنولوجيا المعلومات، ويطورون برمجيات مُخصصة لدعم احتياجات مؤسساتهم وتلبيتها.
لكن في وقتنا الحالي يوجد نهج ثالث، سيكون المسار المهيمن الذي يتبناه معظم رواد الأعمال، تحديداً أولئك الذين يصممون منتجات معلوماتية. ينظر هذا النهج الثالث إلى تكنولوجيا المعلومات باعتبارها عاملاً أساسياً في التفاعل مع جميع أصحاب المصلحة الجدد التابعين للمشروع. لكن من الجدير بالذكر، أن رواد الأعمال، الذين تبنوا هذا النهج، كانوا سعداء باستخدام وحدات البناء الموجودة بالفعل التابعة لتكنولوجيا المعلومات لابتكار هذه الواجهات البينية. فهم يحققون نجاحاً رقمياً من خلال نهج قائم على "عناصر متاحة بالفعل" أو ما يعرف بنهج "البريكوليدج" (bricolage).
ما هو نهج "البريكوليدج" (bricolage)؟
تعني كلمة "بريكوليدج"، وهي كلمة

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!