تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

في عام 2016، اشترت "مايكروسوفت" شركة "لينكد إن" (LinkedIn) مقابل 26 مليار دولار، أو 196 دولار لكل سهم في "لينكد إن"، بزيادة تبلغ 50% على سعر إغلاق السوق لسهم الشركة في يوم الشراء، الذي كان يعادل 131 دولار حينها، فماذا عن رفع قيمة "لينكد إن"؟
تشتهر "مايكروسوفت" بدفعها مبالغ أكبر من المعتاد في عمليات الاستحواذ التي أجرتها، وتتضمن "سكايب" (ٍSkype)، وشركة "نوكيا" (Nokia) للهواتف المحمولة، و"أيه كوانتيف" (aQuantive)، ومحاولتها شراء "ياهو" (Yahoo). فكيف تتجنب تكرار أخطائها الماضية؟ بالتأكيد، 26 مليار دولار سعر مرتفع للغاية، لكن هناك قيمة كبيرة محتملة في "لينكد إن"، ولكي تتمكن "مايكروسوفت" من اغتنامها، يجب عليها التفكير في بعض من

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!