تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
عندما يطلب موظف في شركتك زيادة على أجره، هل يُعامل بإنصاف؟ ترغب معظم الشركات الإجابة عن هذا السؤال "بنعم". ولكن، ثمة بيانات جديدة من شركة باي سكيل (PayScale)، وهي شركة وبرمجية لدراسة الأجور، (توضيح: أنا أعمل في هذه الشركة)، أظهرتْ أنّ الموظف لا يُعامل بإنصاف في كثير من الأحيان. بعد استطلاع شمل أكثر من 160,000 عامل، بين نوفمبر/تشرين الثاني من العام 2017 وأبريل/نيسان من العام 2018، في إطار دراسة "باي سكيل لتشريح الأجور" (PayScale Raise Anatomy)، توصلت الدراسة إلى نتيجتين رئيسيتين: الأولى، أنّ الشركات لا تتحدث عادة عن سبب عدم حصول الموظفين على زيادات في الأجور؛ والثانية، أنّ ثمة فجوات عنصرية كبيرة بين طلبات زيادة الأجور التي يُوافق عليها وتلك التي لا يُوافق عليها.
يشير تحليلنا إلى أنّ 33% من الموظفين الذين رُفضت طلباتهم لزيادة الأجور لم يُقدّم لهم أي سبب منطقي لذلك. ومن بين أسباب الرفض (مثل أنّ الميزانية لا تسمح بذلك، أو أنّ أداءهم لا يستحق، أو غير ذلك)، إذ لا يقتنع بذلك منهم سوى ما نسبته 25% منهم. أما أولئك الذين لم يقتنعوا الأسباب أو لم يقدم لهم أي سبب، فقال أكثر من 70% منهم إنّهم يعتزمون البحث عن عمل جديد خلال الأشهر الستة المقبلة. وبالنسبة إلى الموظفين الذين اقتنعوا بالأسباب فإنّ 57% منهم فقط يخططون للمغادرة، فيما بلغت نسبة من يسعى لذلك بين الموظفين الذين طلبوا زيادة
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022