فتح عن طريق التطبيق

تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
الحمل ليس مرضاً. لا بل هو ذروة التعبير عن التمتع بالصحة والعافية خلال فترة تكوين تنتهي بولادة طفل جديد يرى النور. ومع ذلك، تطورت الرعاية السابقة للولادة أو الرعاية أثناء الحمل في الولايات المتحدة إلى نظام معقد يتضمن 12 إلى 14 زيارة للطبيب على امتداد 40 أسبوعاً، غالباً ما يكون الهدف منها مجرد الاطمئنان على صحة الأم الحامل وجنينها.
تدفع الأمهات الحوامل اللواتي يواجهن أخطاراً متدنية ثمناً باهظاً مقابل المواعيد غير الضرورية قبل الولادة سواء بسبب اضطرارهن للتغيب عن العمل وما ينتج عنه من خسارة في الأجر أو ايام الإجازة الشخصية، وتكاليف رعاية الأطفال الآخرين، وما إلى ذلك. والحال مماثلة بالنسبة لمؤسسات الرعاية الصحية لجهة الاستخدام غير الضروري للموارد الطبية المكلفة، بما في ذلك أطباء التوليد والقابلات والممرضين ووقت العيادة.
لمعالجة هذه المشكلة، أطلقت في عام 2011 في مايو كلينك مجموعة يقودها قسم أمراض النساء والولادة مبادرة لتحويل الرعاية قبل الولادة من هذا النموذج الطبي إلى نموذج صحي مبتكر. يسمح النهج الذي قمنا بتطويره وأسميناه "بيت الولادة" (OB Nest)، للنساء اللواتي يواجهن مخاطر متدنية خلال الحمل بخفض عدد زياراتهن للعيادة من 12 أو 14 زيارة كما كان متبعاً، إلى 8 فقط.
جاءت النتائج الأولية مشجعة: حسّن النهج الجديد رضا الأم (والأسرة الممتدة في كثير من الأحيان) عن تجربة الرعاية السابقة للولادة وخفف الضغط عن أطباء التوليد حتى يتمكنوا من إيلاء مزيد من الاهتمام للحوامل اللواتي
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2021

error: المحتوى محمي !!