فتح عن طريق التطبيق

تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

عُرف "جاك" في الشركة التي يعمل بها، بقدرته على تحقيق النموّ من خلال معدلات الأداء المرتفعة، وفرق العمل متعددة المهام. فبينما ينخرط الآخرون في العمل بشكل منعزل، كان جاك يسارع لتعزيز عوامل الابتكار من خلال التعاون والتنسيق. ولكن، الآن، بمجرد أن تخرج من المصعد وتطأ قدمك أرض القسم الذي يعمل به، ستتمكن من الشعور بأجواء الخوف والتوتر تخيم على المكان. فقد شغل منصباً جديداً منذ حوالي تسعة أشهر كقائد وحدة العمل، ومنذ ذلك الوقت تغيّر الكثير. إذ عُرفت فترة إدارته بسوء التواصل، وتدهور الروح المعنوية، وضعف النتائج المحققة أيضاً، حتى أن المدراء لم يعودوا يتعاونون سوياً فيما بينهم، وإنما تراجع كل منهم إلى مساحات العمل المنعزلة، لحماية قسمه.
دائماً ما يفخر جاك بأسلوبه الإداري المنفتح، إذ يتيح للموظفين سهولة التواصل معه. ودائماً ما كان يتبع سياسة الباب المفتوح، ويحرص على تقدير المهارات المميزة. حتى أنه كان مشتركاً في فريق الشركة لكرة القدم. ولكن هذا المنصب الجديد فرض عليه الكثير من التحديات. فأصبح يعمل بجد أكثر من أي وقتٍ مضى، وكثيراً ما يتابع أعماله دون الحصول على نومٍ كافٍ، للحاق برحلات الطيران العاجلة. وبالتالي كان يشعر بالإحباط للغاية عندما لا يجد كافة الموظفين يعملون بنفس القدر من الاجتهاد وفق هذه الاستراتيجية. وقد صُدم من عدم قدرته على كسب ثقة الموظفين بهذا الأسلوب. وهكذا أصبح جاك – الموظف المتعاون سابقاً – يشعر بالعزلة عن كافة الموظفين من حوله تقريباً.
وخلال حرصه المستمر على بذل أقصى جهد ممكن في العمل، لم ينتبه جاك إلى كمّ الضغوط التي يعرض نفسه لها، والأسلوب الدفاعي الذي كان يتبعه، وأنّ هذا الإرهاق المتزايد في العمل
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2021

error: المحتوى محمي !!