تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
تختلف سلوكيات صاحبات الأعمال وصفاتهن عن نظرائهن الذكور على مستويات التحليل الشخصي والتنظيمي وبيئة العمل. إذ تحمل رائدات الأعمال الإماراتيات في الغالب إجازات في العلوم الإنسانية أكثر من الإجازات التقنية، ويقدرن مهاراتهن التفاعلية أكثر من تلك المالية، ويمتلكن شركات أصغر حجماً ورأس مال أقل، ويخترن نهج النمو البطيء لمشاريعهن، ذلك من بين اختلافات أخرى متعلقة بقصص نجاح رائدات الأعمال.
المشكلات التي تواجه رائدات الأعمال
يقول كل من دين باتون وسوزان مارلو في بحثهما إن رائدات الأعمال يواجهن صعوبات في اكتساب المصداقية مع المؤسسات الائتمانية وتوفير رأس المال لتمويل مشاريعهن. وقد وجد كل من تيشنزي وو وجيس تشوا أن هناك حالات تمييز مخفية أكثر من تلك الواضحة بين الجنسين فيما يتعلق بممارسات الإقراض، حيث تميل سيدات الأعمال إلى الحصول على شروط أقل ملائمة للقرض، ويتحملن تكاليف اقتراض أعلى من رجال الأعمال. من ناحية أخرى، تشير العديد من الدراسات إلى أن انخفاض معدل الحصول على التمويل في المشاريع المملوكة للنساء يعد مدفوعاً بخصائص القطاع وسلوك المرأة الريادي، مثل انخفاض معدلات طلب رأس المال، وتفضيل رأس المال الداخلي، وارتفاع معدل تفادي المخاطر، وعدم الوعي بالخيارات المتنوعة من التمويل الخارجي.
تواجه رائدات الأعمال مشكلات في الوصول إلى الموارد من خلال شبكات أعمال الشركة، في حين أن توجهات شبكات أعمالهن التعاونية تنحو إلى أسباب غير الربح والنمو. وبالإضافة إلى التحدي الجوهري المتعلق بإيجاد توازن بين العمل والأسرة، هناك

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!