تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ملخص: يحتاج القادة في كل مكان بشدة إلى رؤى ثاقبة جديدة ومنتجات جديدة ومصادر جديدة للطاقة والإبداع، ويمكن العثور عليها من خلال عدد من الطرق، تتمثل إحداها في تبني أفكار جديدة حول الأشخاص الذين يمكنهم تقديم إسهامات إيجابية وكيفية الحصول على هذه الإسهامات، سواء كانوا داخل المؤسسة أو خارجها. ويشير كاتب المقالة في هذا السياق إلى مثالين محدَّدين: المعرض الفني الذي تم تنظيمه تحت عنوان "حراسة الفن" (Guarding the Art) وبرنامج "الأحذية مفتوح المصدر" (Open Source Footwear) لمصمم الأحذية العالمي جون فلوفوغ. إذ يقول: "واحدة من أفضل الطرق لزيادة إنتاجية مؤسستك وجعلها أكثر نجاحاً هي دعوة المزيد من الأشخاص للإسهام على نحو أكبر في نجاحها".
 
تشهد الحقبة الحالية حالة من القلق الشديد وندرة في المواهب، وليس هناك شك في أن الكثير من القادة والمؤسسات يُحمّلون كوادرهم البشرية مسؤوليات تفوق طاقتهم، ويمارسون ضغوطاً قوية لرفع مستوى الأداء بطريقة قد تكون غير صحية وغير مستدامة.
وعلى الرغم من ذلك، فقد رحتُ أتساءل مؤخراً عما إذا كان قادة الشركات والمؤسسات يفعلون العكس، فيستهينون بقدرات كوادرهم البشرية ويتجاهلون المهارات والخبرات التي لا تتوافق مع الوصف الوظيفي الرسمي أو علاقات العمل التقليدية، وبالتالي يخسرون شغف ومواهب الزملاء والعملاء الذين يتوقون لإبداء رأيهم والإفادة بخبراتهم، إذا طُلب منهم ذلك. وواحدة من أفضل الطرق لزيادة إنتاجية مؤسستك وجعلها أكثر نجاحاً هي دعوة المزيد من الأشخاص للإسهام بشكل أكبر في نجاحها.
ومن أبرز الأمثلة على ذلك هذه التجربة المثيرة للاهتمام التي حقّقت كل هذا الضجيج في المشهد الفني ونجحت في

مقالك الأول مجاناً، أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022