facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
مفتاح نجاح الشركات هو التكييف مع المتغيرات، واستراتيجية الابتكار، وفي هذا الصدد، تعتبر كل من شركتي "والت ديزني" و "وارنر براذرز" دراسة مفيدة في التناقضات. فكيف كانت عودة "ديزني" للابتكار؟
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

تجربة شركة "ديزني" في الابتكار
عندما اشترى روبرت إيغر، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة "ديزني" شركة "بيكسار" (Pixar) بمبلغ 7.4 مليارات دولار قبل 10 سنوات، اعتقد البعض أنه مجنون. كانت إمبراطورية "ديزني" مترسخة في مجال الرسوم المتحركة، وكانت شخصياتها الكلاسيكية مثل ميكي وميني ماوس ودونالد دك وغوفي وأميرات ديزني، بعض من الشخصيات الأكثر شهرة وتفضيلاً في العالم، لكن كانت "ديزني للرسوم المتحركة" بحاجة ماسة إلى بعض الأفكار الإبداعية.
كانت أفلام جميلة والوحش (Beauty and the Beast)، وعلاء الدين (Aladdin)، والملك الأسد (The Lion King)، كلها توجهات جيدة في التسعينيات، ولكن كان هناك تراجع منذ بداية الألفية الجديدة، في حين كانت أفلام "بيكسار"، مثل "شركة المرعبين المحدودة" (Monsters, Inc) و"الأبطال الخارقون" (The Incredibles) و"البحث عن نيمو" (Finding Nemo) هي الصرعة الجديدة. لاحظ إيجر في عدة مناسبات أن شخصيات "بيكسار" الأكثر شعبية ظهرت في المسيرة الافتتاحية لديزني لاند هونغ كونغ في 2005، بينما أحدث شخصيات "ديزني"، مثل ليلو وستيتش (Lilo & Stitch)، التي أطلقت في عام

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!