تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
استوديو كاكتوس كرييتف/ ستوكسي
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ملخص: ما أهم 10 قصص عن تقاطع قطاع الأعمال والمجتمع في 2020؟ وكيف تغيّر دور الشركات في المجتمع عام 2020؟ تأتي القضايا المتعلقة بفيروس "كوفيد" على رأس القائمة، وتشمل الطرق التي اتبعتها الشركات في الابتكار والعراقيل التي أسفرت عن تعطيل قطار التنمية المستدامة. ويتصدرها أيضاً عدد من الموضوعات المهمة، كاستمرار رحلة الاستغناء عن الوقود الأحفوري وتضاؤل أهميته، والتوسع في تعريف مسؤولية الشركات، ورفع الشركات لشعار "حياة السود مهمة" (واتخاذ الكثير منها إجراءات ملموسة في هذا الصدد)، واتساع رقعة الدعوات المنادية بإصلاح الرأسمالية.
 
كان عام 2020 قاسياً إلى أقصى حد، لكنه لم يشأ أن يرحل دون بقعة ضوء كبيرة في نهاية النفق المظلم.
تعرضت الحياة البشرية والاقتصادية لخطر الدمار التام بسبب جائحة عالمية تحدث مرة واحدة كل قرن من الزمان، مأساة مشوبة بالغموض كادت تهلك الحرث والنسل. ولكن نجحت شركة "فايزر" و"موديرنا" (Moderna) وغيرهما من شركات الأدوية في تحقيق ما يشبه المعجزة العلمية، وأنتجت ما بدا أنه لقاحات فاعلة للغاية لفيروس "كوفيد-19" بحلول شهر ديسمبر/كانون الأول من العام 2020. وهكذا، صار هناك بصيص أمل جديد بعد عام من الخسائر الفادحة.
لكن في حين أن فيروس "كوفيد" كان قصة العام الماضي، إلا أنه لم يكن بحال من الأحوال القصة الوحيدة، فقد تواصلت تحدياتنا الجسام الأخرى، ونمت للأسف بشكل أكبر. فقد بات التفاوت الاقتصادي صارخاً، وازداد الأمر سوءاً بعد عقود من حصول أصحاب الدخل المرتفع على كل مكاسب الثروة، حوالي

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022