facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
للمرة الأولى منذ العام 1970، تخطت مستويات إنتاج النفط الخام الأميركي في نوفمبر/تشرين الثاني 10 مليون برميل يومياً وفقاً لإدارة معلومات الطاقة الأميركية. وتوقع المحللون أن تصبح الولايات المتحدة الأميركية في العام 2018 أكبر منتج للنفط في العالم، متفوقة بذلك على كل من المملكة العربية السعودية وروسيا. كيف وصلنا إلى هذه المرحلة؟ وما الذي يعنيه ذلك للقطاع؟
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

يعمل منتجو الغاز والنفط الصخري الأميركيين على زيادة الإنتاج للاستفادة من ارتفاع أسعار النفط الخام – التي شهدت ارتفاعاً ملحوظاً في أعقاب الاتفاق المبرم لتخفيض مستوى إنتاج النفط بين منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك" وروسيا وغيرها من الدول المنتجة غير الأعضاء في المنظمة. ودفعت هذه الاتفاقية أسعار خام برنت للارتفاع إلى أكثر من 70 دولار للبرميل في يناير/كانون الثاني الماضي بعد ما عاناه القطاع مع أسعار النفط التي لم تتجاوز 54 دولار للبرميل في المتوسط خلال

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!