تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
حينما يأتي الدور على الحديث عن "البيانات والتحليلات" (D&A)، نجد النقاشات في أغلبها تركز على التكنولوجيا. وبالرغم من أن امتلاك الأدوات الصحيحة بالفعل أمر بالغ الأهمية، فإنه غالباً ما يتغاضى التنفيذيون، أو يقللون من أهمية الأشخاص والمكونات التنظيمية اللازمة لبناء وظيفة ناجحة في مجال البيانات والتحليلات. فكيف يمكن دمج البيانات في شركتك؟
وعندما يحدث ذلك، يمكن أن تتعثر المبادرات المتعلقة بالبيانات والتحليلات، فلن تقدم الرؤية المطلوبة من أجل دفع المؤسسة قدماً، أو حتى تبث الثقة في الإجراءات التي تتطلب ذلك. وهذا الأمر، في حد ذاته، في غاية الخطورة، خاصةً مع تقديرات "مؤسسة البيانات الدولية" (International Data Corporation) التي تشير إلى أن استثمارات الأعمال العالمية في مجال البيانات والتحليلات ستتجاوز 200 مليار دولار سنوياً بحلول العام 2020.
وإذا أرادت الشركات أن تمتلك أداءً ناجحاً وقوياً لوظيفة البيانات والتحليلات، فيجب أن تشتمل هذه الوظيفة على أكثر من مجرد كومة من التقنيات، أو مجموعة من الأشخاص المعزولين في طابق من المبنى. ينبغي أن تكون البيانات والتحليلات نبض المؤسسة، بحيث تُدمج في كل القرارات الأساسية في المبيعات، والتسويق، وسلاسل التوريد، وتجارب العملاء، وغيرها من الوظائف الأساسية.
اقرأ أيضاً:

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022